#صفقة_القرن تطيح "نائب التطبيع" #توفيق_عكاشة من إعلام السيسي!

05 فبراير 2020
الصورة
لم يظهر عكاشة بعد الحلقة (يوتيوب)
تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، مع إعلان المذيع المقرب من الأجهزة المخابراتية توفيق عكاشة، إبلاغه من قناة "الحياة" المملوكة لشركة "إعلام المصريين" التابعة للمخابرات، باستبعاده منها وإلغاء برنامجه، مرجحين أنه جاء نتيجة حديثه عن "تفسيرات دينية" لخطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة باسم "صفقة القرن"، خاصة أنه لم يظهر إلا في حلقة واحدة بعدها، وتزامن مع تسويق إعلام نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي للصفقة، واستضافة زميله عمرو أديب، لمستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر، للترويج للصفقة

وقال عكاشة في برنامجه "مصر اليوم"، يوم الجمعة الماضي، إنّ "الصفقة هي نتيجة صراع ديني بين الأديان الثلاثة، وترامب سوق للصفقة بنصوص من الكتاب المقدس صحيحة لكن أخطأ فيما يخص القدس، ورجال السياسة خاصة اليهود يحركهم الدين ونصوصه وليس السياسة".

اللافت أن عكاشة كان قد تم طرده من البرلمان بتهمة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، بعد لقائه السفير الإسرائيلي بمصر في منزله عام 2016.


وكتب مصطفى: "‏توفيق عكاشة المخابرات طردته علشان اتكلم عن صفقه القرن وقال إنها خلافات دينية بين اليهود والمسيحيين والمسلمين زي قصه سيدنا يوسف".

وسخر تامر: "‏توفيق عكاشة سرحوه من قناة الحياة.. هيرجع البلد يحلب البقرة ويزغط البط .. أصل خلاص القرد مبقاش يضحك".

بينما قال علي أسامة: "‏‎ههههههه هما بس كانوا مطلعينه علشان يسحب تاني الناس الغلابة في الكلام بس مأثرش فرجعوه تاني للبقرتين اللي عنده".

ورأت "الدكتورة": "‏‏توفيق عكاشة: أبلغتني قناة الحياة باستبعادي من القناة وإلغاء برنامجي، وغدا يتحاكم ويستعد للحبس".
وشمت حسن طلعت: "‏صفقة القرن تطيح بتوفيق عكاشة وتتسبب في وقف برنامجه.. أطاحت تفسيرات دينية لـ"صفقة القرن" بالمذيع المصري المثير للجدل توفيق عكاشة، وأدت لاستبعاده من الظهور ووقف برنامجه "مصر اليوم" على قناة "الحياة" المصرية الخاصة .. أحسن علشان ميحشرش نفسه في تفسير الدين على مزاجه".

أما حسن فتعجب: "‏أنا الصراحة مش عارف ليه وقفوا توفيق عكاشة، الكلام اللي قاله قاله قبل كتير.. يمكن الحاجة الوحيدة اللي زودها مصطلح صفقه القرن".

وعلّق تامر الهواش على استبعاد عكاشة: "‏‎يا رب أحمد ناموسة معاك وخميس الحديدي وعمرو اللي مش أديب وكل السادة المعارضين".





تعليق: