"الصحافيين المصرية" تدعو الشعوب العربية للتصدي لـ"صفقة القرن"

30 يناير 2020
الصورة
أكدت النقابة دعمها للشعب الفلسطيني (مصطفى حسونة/الأناضول)
أصدر مجلس نقابة الصحافيين المصرية، اليوم الخميس، بياناً حمل توقيع النقيب ضياء رشوان، يُعلن فيه رفض "صفقة القرن"، التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحافي جمعه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، في واشنطن، بحضور سفراء الإمارات وعمان والبحرين في الولايات المتحدة.

وقال البيان الصادر عن مجلس النقابة بالإجماع (نقيباً وأعضاءً): "تابعت نقابة الصحافيين المصرية بنود ما يُسمى بصفقة القرن الأميركية، والتي أعلن عنها ترامب قبل يومين، وإذ تؤكد النقابة رفضها المطلق لتلك المؤامرة، التي تعتبرها اغتصاباً فاضحاً لحقوق الشعب الفلسطيني، فإنها تدعو العواصم العربية إلى التبرؤ من هذه الصفقة المشبوهة، وإعلان رفضها صراحة، ومن دون مواربة".

وأضاف البيان: "تعتبر النقابة بنود تلك الصفقة تكريساً لجميع رغبات المحتل الصهيوني، وتقنيناً لما فرضه بالقوة على الأرض خلال السنوات الماضية، وهو ما يعد التفافاً على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، والتي أقرها المجتمع الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، وتمسكت بها الحكومات العربية منذ عقود".

واستطرد: "وإذ تؤكد نقابة الصحافيين المصرية على دعمها الكامل لحقوق شعبنا الفلسطيني في قيام دولته ذات السيادة الكاملة على أرضه التاريخية بعاصمتها القدس الشرقية، فإنها تشدد على رفض أي تنازل جديد، وتطالب الحكومات والشعوب والنخب العربية بالتصدي لهذه المؤمراة بشكل واضح".

وزاد البيان: "إن النقابة تدعم القرار الفلسطيني المنحاز للثوابت الوطنية، والقوى الداعمة الرافضة لصفقة القرن، وتدعو الفصائل الفلسطينية كافة إلى نبذ خلافاتها، وكذلك العواصم العربية إلى التوقف عن تغذية تلك الخلافات. كما تدعو الشعوب والحكومات العربية إلى دعم كل أشكال المقاومة، بدءاً من مقاومة التطبيع، ومروراً بكل الفعاليات التي تُعلن رفضها لتلك الصفقة، مطالبة بالتصدي لكل المحاولات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية".


وجددت نقابة الصحافيين المصرية دعوتها إلى جميع النقابات والمنظمات العربية للإعلان عن رفض وإدانة كافة أشكال التطبيع المهني أو الشخصي مع المحتل الصهيوني الغاصب".

وكان مجلس نقابة المحامين المصرية، برئاسة النقيب سامح عاشور، قد أعلن رفض النقابة الكامل لـ"صفقة القرن"، واصفاً يوم إعلانها بـ"اليوم بالأسود في تاريخ الأمة العربية"، بوصفها قنبلة تهدف إلى تدمير المنطقة العربية بأكملها.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، في المقابل، تأييدها لخطة ترامب المرتكزة على الاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لإسرائيل، معربة عن تقديرها لما وصفته بـ"الجهود المتواصِلة التي تبذلها الإدارة الأميركية من أجل التوصُل إلى سلام شامل وعادل للقضية الفلسطينية، بما يُساهم في دعم الاستقرار والأمن بالشرق الأوسط، وينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".