طاقة

في الأمتار الأخيرة من سباق الانتخابات الأميركية، برزت قضية شركات النفط الصخري، التي يطلق عليها شركات التكسير، باعتبارها أحدث الأسلحة التي لجأ إليها ترامب لتخويف الناخبين من التصويت لغريمه جو بايدن

عكست أسعار النفط العالمية اتجاهها صعوداً عند الإغلاق يوم الخميس، في وقت قال فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن روسيا لا تستبعد الإبقاء على القيود المفروضة حالياً على إنتاج النفط العالمي بدلاً من تخفيفها كما هو مقرر.

أعلنت شركة المحروقات الجزائرية "سوناطراك" السيطرة على حريق شب في فرن بحقل نفطي يقع في منطقة المرق بولاية إليزي أقصى جنوبي الجزائر، بعد تدخل فرق الدفاع المدني المختصة في التعامل مع هذا النوع من الحرائق. 

استراتيجية الهيمنة على الطاقة العالمية ومسارات تصديرها ربما ستعيد بايدن في حال فوزه للاتفاق النووي الإيراني "5+1" الذي انسحب منه ترامب، وبالتالي حرمان موسكو وبكين من صفقات الطاقة الضخمة في إيران والعراق وتدفع أسعار النفط لمزيد الهبوط في العام المقبل

قالت تركيا يوم الأربعاء إنها مددت بقاء سفينة المسح "أوروتش رئيس" التابعة لها وسفينتين أخريين في المنطقة المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط حتى 27 أكتوبر/ تشرين الأول في خطوة من المرجح أن تزيد تصعيد التوتر في المنطقة.

تتخوف شركات الطاقة الأميركية من سياسة الطاقة المتجددة التي أعلن عنها مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن، وترى أنها ستقتل صناعة النفط الصخري وتفتح باب أميركا مجدداً لابتزاز منتجي النفط الأجانب، لكن في المقابل فإن خبراء يرون أنها ستساهم في خلق وظائف جديدة.

بعدما فتحت على استقرار في المعاملات الآسيوية صباحاً، عادت أسعار النفط إلى الارتفاع عند التسوية، حيث بلغ برميل عقود برنت 43.16 دولاراً، كاسباً 1.27، كما أغلق الخام الأميركي على 41.46 دولاراً، حاصداً 1.54%.

بعد نحو 30 عاماً متواصلة من فشل الحكومات اللبنانية المتعاقبة في حل أزمة الكهرباء التي استنزفت نحو 40 مليار دولار من النفقات العام، يبادر المجتمع المدني عبر خبرائه إلى سد الفراغ واجتراح الحلول بالتعاون مع المواطنين لا الجهات الرسمية. ماذا في التفاصيل؟