آراء

وائل السواح

في سورية ودول عربية كثيرة، وخصوصا التي مرّت بتجربة انتفاضات 2011، بات تطوير فكرة المواطنة الآن مطلبا راهنا في منطقتنا أكثر مما في البلدان الأكثر تقدّما، لجملة من الأسباب، ولأنه سيكون من العبث أن نخرج من طغيانٍ لنقع في طغيان آخر. 

دلال البزري

إزدراء شعبوي يحمله الجمهور الواسع والضيق لحزب الله تجاه بيروت "الماجنة، المزدهرة، السعيدة"، التي لا تتصدّر شرف الاستشهاد والجهاد وأنواع الموت الأخرى التي يجرّها "خط الممانعة" على أهلها، وأهل كل لبنان. 

عادل سليمان

نوازل وكوارث، تصيب العالم العربي، فيما جامعة الدول العربية تقف عاجزة تماماً عن أي فعل، وأقصى ما يصدر عنها بيان أو تصريح هزيل؟ وتكفي نظرة سريعة على المشهد العربي العبثي، لنعرف أي قاع ترقد فيه الجامعة التي لم تعد تجمع حتى اسمها.

حسام أبو حامد

الإخفاق السياسي للدولة الوطنية التقليدية وتحوّلها إلى مجرّد سلطة، يطرح أولوية الآليات السياسية، في أي تحليلٍ يهدف إلى البحث في أسباب إخفاق نهضة عربية معاصرة، على الآليات الاقتصادية والثقافية، ويطرح دولة القانون بوصفها ضمانة لديمقراطية راسخة وحقيقية.

محمد أحمد القابسي

تعان الأحزاب في تونس من تشوّهات وعلل عطّلت دورها، ومع ذلك يكون السؤال:هل تستطيع تونس عبور مسارها الانتقالي الديمقراطي الحالي، بغياب دور الأحزاب، وقد أثبتت مختلف التجارب الديمقراطية في العالم أن الأحزاب تظل حجر الزاوية في العملية الديمقراطية؟

منصور المعلا

تأتي أزمة المعلمين في الأردن على عتبة أبواب الفاتح من العقد المقبل الذي ستدفع التحولات العميقة على المستويات، الدولي والإقليمي والمحلي، إلى إعادة صياغة شكل الأردن ومستقبل الأردن دولةً ونظاماً سياسياً.

سمير صالحة

اتفاقية مصرية يونانية تتم على حساب تنازلات متبادلة، يُراد أن تكون من جيب تركيا وحصتها البحرية في شرق المتوسط. باريس تخطط، الإمارات تموّل، مصر تقاتل، اليونان تفجّر الوضع، مع حماية حصة إسرائيل، من دون أن تبذل هي أي مجهود.

صقر أبو فخر

عاش الكاتب والإعلامي الفلسطيني الراحل نافذ أبو حسنة في دمشق، ودرج في مخيماتها، وتخرّج في جامعتها، وعمل بلا هوادة في سبيل أفكاره وانتمائه السياسي وثوابته الوطنية، وتابع مساره في هذا العالم الموحش والمتوحش الذي خطفه أخيرا نحو الموت.

ملفات خاصة