صحة

يشهد جنوب السودان شكلاً جديداً من فيروس شلل الأطفال، بحسب ما أفادت السلطات الصحية في البلاد

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية رسمياً على استخدام عقار "ريمديسفير"، واعتباره أول دواء لعلاج فيروس كورونا، وهي خطوة تشير إلى ثقة الحكومة الأميركية في استخدامه الآمن والفعّال للمرضى في المستشفيات.

تسيطر مخاوف في السودان من مغبة انهيار القطاع الصحي في البلاد، والذي يواصل الخروج من تجربة فيروس كورونا الجديد القاسية، إذ تواجه المستشفيات، ولا سيما الحكومية منها، ظروفاً بالغة التعقيد

أزمة كبيرة تعاني منها ليبيا، في ظل نفاد اللقاحات الضرورية في البلاد، ما يهدّد صحة الأطفال، ويؤدي إلى انتشار أمراض يمكن الوقاية منها. وجاء تفشي فيروس كورونا ليفاقم المعاناة

توفي 13 كورياً جنوبياً على الأقل بعد تطعيمهم ضد الأنفلونزا، في الأيام القليلة الماضية، حسبما أفادت تقارير رسمية وإعلامية، وهو ما يزيد المخاوف بشأن سلامة اللقاحات، رغم أن السلطات استبعدت وجود صلة.

قالت السلطات في كوريا الجنوبية إن تسعة مواطنين توفوا منذ يوم الجمعة الماضي، بعدما تلقوا تطعيماً بالحقن ضد الإنفلونزا، ما أثار قلقاً واسعاً بخصوص مدى سلامة اللقاح المستخدم، في وقت بدأ فيه التوسع في برنامج التطعيم الموسمي لمواجهة أي مضاعفات محتملة.

يبتلع الرضيع كلّ يوم ما يعادل أكثر من مليون جسيم دقيق من البلاستيك متأتٍ من زجاجة الرضاعة، بحسب ما كشفت دراسة جديدة قدّمت بعض التوصيات للحدّ من هذه المشكلة التي لا تُعرف بعد آثارها على الصحة.

أقام المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية –منظمة مجتمع مدني مصرية- بصفته وكيلاً عن رئيس جمعية أورتيم لحياة الحيوان، الدعوى رقم 2242 لسنة 75 قضائية..