فلسطين

ذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية (12)، مساء الجمعة، أن مسؤولاً إسرائيلياً، وصفته بـ"الكبير جداً"، زار السعودية سراً، أخيراً، لبحث آفاق التعاون في المجال الأمني ومجالات أخرى.

يعيش شعب فلسطين ذكرى النكبة يومياً منذ 74 عاماً، كما نخوض يومياً صراعاً فكرياً وثقافياً بين خطابين متناقضين، خطاب العجز والاستسلام من ناحية، وخطاب التغيير والتحرر الكامل والشامل من ناحية ثانية.

لا تزال تداعيات هبّة الكرامة في الداخل الفلسطيني في مايو/ أيار 2021، المتزامنة مع معركة سيف القدس، ومآثر الصمود الشعبي في الشيخ جراح والأقصى، تشغل المؤسسة الصهيونية الحاكمة بكل أجهزتها، معتبرةً أنّ هذه الأحداث قد خلقت حالة استراتيجيّة لم تكن قائمة.

بتعبير واع عن الإرادة الشعبية والوطنية، انطلقت الهبة الفلسطينية في عموم الأراضي المحتلة، ضد السياسات الإسرائيلية التي تستهدف الوجود الفلسطيني كله بالاقتلاع والتهجير

أحداث حي الشيخ جراح، التي شهدها العام الماضي، والتي نتجت عنها هبة جماهيرية امتدت إلى مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة، كانت التعبير الأصدق، منذ عقود، عن إرادة الشعب الفلسطيني، الذي لا يزال يناضل ضد نكبته المستمرة حتى يومنا هذا

تتواصل منذ عام النكبة إلى يومنا هذا محاولات تهجير الفلسطينيين أصحاب الأرض الأصليين، واستكمالاً لمشروعه في التهجير المستمر منذ عام النكبة، يواصل الاحتلال محاولات اقتلاع الفلسطينيين من النقب، والأغوار، والداخل المُحتل عام 48، وبقية مناطق الضفة

لم يتوقف الشعب الفلسطيني عن طريق النضال والكفاح ضد كل هذه السياسات خلال العام المنصرم، بل أصبحت المواجهات شبه يومية وفي النهار وفي الليل ضدَ اعتداءات المستوطنين وبحماية جيش الاحتلال.

قبل شيرين قتلت أو للدقة اغتالت إسرائيل 47 صحافياً منذ العام 2000، 45 منهم بشكل مباشر، وفي حرب غزة الأخيرة – مايو2021 - قصفت عن عمد برج الجلاء الذي كان مقراً لعدد من القنوات التلفزيونية ومكاتب صحافية