سوشيال ميديا

انتشرت فيديوهات مفبركة ومعدلة للانفجار الذي ضرب بيروت يوم الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي كلها، علماً أن الكارثة أسفرت عن مئات القتلى وآلاف الجرحى وعشرات آلاف المشردين، فضلاً عن دمار المرفأ وكافة الأبنية والمنشآت المحيطة به.

بين تطبيل الكتائب الإلكترونية وانتقاد المغردين، جاء تفاعل مواقع التواصل الاجتماعي مع توقيع مصر واليونان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية في منطقة شرق البحر المتوسط.

الغضب تأجج يوم الأربعاء، بعدما أعلن الاحتلال الإسرائيلي قرار إضاءة مبنى بلدية تل أبيب بعلم لبنان، ليؤكد المغردون أن محاولته الاتجار بضحايا بيروت مرفوضة.

سارع المغردون من الجنسيات العربية كافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، عقب الانفجار الضخم الذي هزّ بيروت مساء الثلاثاء، معبّرين عن تضامنهم ودعمهم للشعب اللبناني ضد أركان السلطة التي عاثت في البلاد خراباً.

بعد دقائق قليلة من الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت بعد ظهر أمس، انتشرت أخبار كثيرة عن أسباب الانفجار، فضلاً عن ردود الفعل اللاحقة. لكنّ قسماً كبيراً من هذه الأخبار كان إمّا مفبركاً أو كاذباً وخارج سياقه الحقيقي.

سيطر انفجار بيروت على التفاعل في مواقع التواصل الاجتماعي المصرية، واحتلت وسوم الانفجار قائمة الأكثر تداولاً بخمسة وسوم، هي "#لبنان" و#بيروت وLebanon# وbeirut# وLebanese#، وكان معظم التفاعل تضامناً كبيراً مع اللبنانيين.

هز الانفجار الكبير الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت بعد عصر اليوم الثلاثاء، وسمع دويه في مختلف المناطق المحيطة بالعاصمة، مواقع التواصل الاجتماعي. 

تناقلت مواقع التواصل أولى مشاهد الانفجار الكبير  الذي هز مدينة بيروت بعد عصر اليوم الثلاثاء، وسُمع دويه في مختلف المناطق المحيطة بالعاصمة.