كتب

محطّات من حياة المفكّر المصري الراحل يستعيدها كتاب "مع محمود أمين العالم: شغب الفكر والحرية" للباحث المغربي عبد العزيز جدير، الصادر حديثاً عن دار "ملتقى الطرق"، والذي يُضيء على سيرته، متناولاً جوانب من حياته الشخصية والفكرية ومحيطه الثقافي والسياسي.

ضمن سلسلة "مراكشيات"، صدرت عن "مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال" بمراكش النسخة العربية من كتاب "سبعة رجال مراكش" للمستشرق الفرنسي هنري دوكاستري بترجمة محمد الزكراوي. يتناول العمل سير سبعة من الفقهاء والقضاة الذين تقع أضرحتهم في المدينة المغربية.

أتى العدد الثالث والثلاثون من مجلة "تبيّن" بعنوان "من الذاكرة إلى دراسات الذاكرة: مقاربات عربية بين تخصصية"، ويقارب حقلاً معرفياً يندر الاهتمام به عربياً، رغم أهميته في التعامل مع التصورات المجتمعية للماضي الجمعي بأدوات منهجية مختلفة.

في كتابها الصادر حديثاً عن منشورات "جامعة يال" بعنوان "كوزكو: الإنكا والإسبان وصناعة المدينة الاستعمارية" توثق الباحثة ميشيل شريفلر، أستاذة تاريخ الفن، الطريقة التي ثبت بها الأسبان، ليس حكومة كولونيالية فقط، ولكن أيضاً أسلوباً معمارياً أوروبياً.

"الأدب الألماني: مدخل إلى المدارس والاتجاهات" كتاب الباحث وليد حاج علي الذي صدر حديثاً عن "مؤسسة مقاربات" المغربية، وفي مقدمته يذكر الكاتب "إن الحديث عن أهمّ محطّات الأدب الألماني هو في حقيقة الأمر حديث بالمعنى الواسع لمفهوم الأدب.

"تمرُّد الجماهير" (1929)، كتابٌ في السياسة والاجتماع وفي الفلسفة. بناه كاتبه على أساس حدس لامع: لقد انتهت أسبقيّة النخب. والحشود الجماهيرية التي تحرّرت من خضوعها لتلك النخب، اقتحمت الحياة العامة، متسبّبةً في اضطرابٍ عميق في القيم المدنيّة والثقافيّة.

في كتابه الصادر حديثاً، يتناول الطبيب والمخرج المغربي بوشعيب المسعودي الجوائح من وجهة نظر طبية، متوقّفاً عند علاقة الفن السابع بالأوبئة. يضمّ العمل ثلاثة فصول هي: "الأوبئة الأكثر انتشاراً في العالم" و"السينما والأوبئة" و"كورونا ووسائل التواصل".

عن "دار الفنون والآداب"، صدرت مؤخراً النسخة العربية من الكتاب بترجمة الباحث العراقي محمد سيف، وقد سبق أن صدرت الترجمة في وقت سابق عن "المركز الدولي لدراسات الفرجة" في طنجة. لكن أكثر من ترجمته، أي أثر سيكون للعمل في قضايا التنظير للمسرح عربياً؟