alaraby-search
الطقس
errors
قسطنطين كفافيس أشعاره الجديدة تحمّست لها بيروت
قسطنطين كفافيس

أشعاره الجديدة تحمّست لها بيروت

صرتُ أشبه بالمسكين. هذه المدينة الغاوية، أنطاكية، أهدَرَت أموالي كلّها: هذه الغاوية بمعيشتها المُسرِفة. لكنّي فتى، بتمام الصحّة. فقيه باليونانيّة مذهل (أعرف بل أفقه أرسطو، وأفلاطون؛ والخطباء والشعراء وكلَّ ما تتمنّاه). لي دراية بشؤون العسكر، ولي صداقات بقادة المرتزقة.

ستيف ويلي أنا أيضاً من قلنديا
ستيف ويلي

أنا أيضاً من قلنديا

ما أريدك أن تشعر به، سخف ذلك السؤال/الذي يلحّ عليك بالذهاب، الذهاب على وجه السرعة، إلى أبواب الخليل الأرجوانية حين ارتشاح الأنجم. لكي تذهب بصفة ما، ولغرض ما أزالتِ القصيدةُ نفْسها حذفتْ فِكرتَها، حاجتُك إليهاقائمة ومتناوبة العودة...

نبيل منصر قصائد الغريق والحمامة
نبيل منصر

قصائد الغريق والحمامة

ماذا تفعل هنا أيّها الغريق؟ ماذا تفعل أيها الأخ؟ قبْلكَ حَلَلتُ بهذا السّاحل المُتاخم للمدينة، جمعتُ محاراً، ورمَّمتُ ما تحطّم من قلب الموجة على سور الحَانِ. رأيتُ عُيوناً متداعية تحمل الرّيحُ شمعتها إلى منديل الأرامل، عثرتُ على أقدام تُنقّل خطوَها...

  • هشام نفّاع

    لذاك الجديد البريء

    ليفعل كلٌّ ما يشاء على الشاطئ القادم... تخفّف من قتامة الذكريات، أقول لي، لتفسح مكانًا لقدوم المستقبل. فمن الأدب واللياقة الاستعداد قليلا/ لهذا الجديد البريء من جميع تفاهات ماضينا، هذا لو افترضنا أن الغد موجة وليس مستنقعًا.

  • روني بو سابا

    في البستان

    فليكـن الإنسان مريضاً/ وليـراقـص المـوت/مَن قال إن العافية حـقيـقـة/وعـوائـد الطـبـيعـة قـيـاس؟/فـلـتـنـقلـب كـلّـها الآن! ■ قد ترضي سيّدَك-أو زوّارَ سيّدِك- لكنّك ببّغاء سجين القفص/ لا ينتبه إلى حديدِك إلا الرفيق بالحيوان يقول شفوقاً ارحموا الببغاء فهي مفيدة تواسي السلطان.

  • فيكتور رودريغيث نونييث

    برائحة غريبة تُذكّر بالعالم

    أعرف هذا الصمت برائحة نجمته التي لا تخطئ/ هذا الصمت على وقع صراخ الأشياء/ التي لا تستطيع الخلود. من أولئك المضطجعين في توابيت حلمك المشرعة؟ هل دخلوا فيك بعد أن نبش قبورهم المطر؟... تبتدئ الآن تجارة الأرواح.

  • آمال رقايق

    كمنضدة على شرفة حرب

    سرقت غيتارة من مخيلة طفلة/ عزفت اللحن الغجري/ كان اللحن بسيطا للغاية/ بسيطاً ومُراً/ لحنا ومرارة/ عزفت معزوفة الليل الخائف حتى ذابت الغيتارة في حرارة العذاب الليلي! أرسم للقمر جديلة/ أقصها وأبيعها/ أنا في النهار أقتني سجاداً فارسياً.

  • أليش شتيغير

    معبر

    زخات مطر، ومن الخلف يظهر شكل الثكنة في الظلام. وأدركت أن الزمن قد وصل، لما رأيت إعلانهم الحرب، وقطعوا عليكم الماء والكهرباء وأغلقوا كل المخارج من الثكنة. لكن، ما الزمن في الحقيقة؟ هل الزمن مجرد جولة بين متوازيات؟

  • ماريو أنخل كينتيرو

    جرس خشبي

    مع الندم الأول، يأتي التبصُّرُ. مع التبصّر الأول، يأتي الضمير. وحين نعي أَثَرَتَنا، أو وحشيتنا، نُدرك أننا عالقون في مستنقعٍ أبديٍّ ليس للعَودِ منه سبيل. وها نحن الآن نبدأ بلعن أنفسنا، لا لأن اللعن أُمليَ علينا وإنما لأننا بغيضون...

  • روبين أبيّا

    تراجيديا

    الأغراض كانت تغيّر مكانها حين يُدير ظهره مباشرة. الأبواب كانت تُفتح وتُغلق من تلقاء نفسها دون أن يلمسها أحد. والأدهى من ذلك، ذات صباح حين استيقظ سانشو رأى وهو مفزوع كيف أن حذاءه كان يخرج مشياً لوحده من الغرفة.

  • وليد الشيخ

    من الواضح أن عمّال العالم لن يتحدوا

    لامرأتي مزاج غريب/صباحاً، حوالي العاشرة، تقريباً/تكون ليبرالية/نأكل على البرندة/ونحترم آراء بعضنا حول ثورة أكتوبر و"مدينة روابي". بعد الظهر/على الغداء مثلاُ/ تُظهر نزعات أرستقراطية فتصبح الملاعق والشوك والسكاكين ضرورات حياتية/الملاعق تحديداً تستفزّني/لأنه في الغالب لا يوجد أي حساء على الطاولة.

  • برتولد بريخت

    خبز الشعب

    ألقوا بعيداً العدالة السيئة المخبوزة دون حب، المعجونة دون معرفة! العدالة دون نكهة. العدالة الحامضة التي تأتي بعد فوات الأوان! إذا كان الخبز طيباً ووفيراً أمكن إيجاد العذر لبقية الوجبة. فلا يمكن نيل الكثير من كل شيء في آن واحد.

  • نصيرة محمدي

    ماذا يقول الشعر

    يجلس الشعر القرفصاء/ مطأطئا قلبه/ يلوك لفافة التبغ المهربة/ متنهداً ليلاً لجوجاً وملحاحاً/ كالقطط الجائعة في صحارى الوقت/ حين تروح وتؤوب/ يجلس الشعر ويفرك سبحة الجنون/ نقطة نقطة يتساقط دمعه/ على الجدران والنوافذ/ وعلى صوت يكرع من الورد نبيذه.

  • أحمد ضياء

    للمياه أسنان تفتحها مع الغرق

    داخل البارجة، من الممتع حقاً أن تعرف أسماء المحركات وتكتشف العالم الداخلي، غير أنه من السيئ دخولك في عالم المحيط وأنت تقود هذا الكم الكبير من الحديد بلا أي محرك، إننا نبلغ الآن عمق البحر والموج يرتّل انشطاره علينا.

  • أنطوان كسّار

    بينما تشعر بثقل جناحيك

    أربعين نهاراً، عشرةَ آلاف خطوة أسلخُ كلَّ صباح، قاصداً ذراعين ليستا إلا للأفق، قاصداً شفتين ليستا إلا للنسمات، قاصداً ثديين حميمين ليسا إلا للشمس. أربعين نهاراً أستهلّها اليومَ حتى تنتهي السنةُ، لأكفّر عن كلِّ إثم، لأطرد كلَّ خوف...

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2017 | اتفاقية استخدام الموقع