alaraby-search
الطقس
errors
حمزة كوتي أُوقدُ شمعة وتطول أعناقها
حمزة كوتي

أُوقدُ شمعة وتطول أعناقها

أستريحُ في أفقٍ ضيِّق وليس هناك في مرمى البصر غير ضيقٍ في النفْس والمسافة والأنفاس وكلّما تقدمتُ اتسعت هاويتي ولكنني لم أهوِ. كأنني طائرٌ فوق سطح الخواء. كأنني عائدٌ إلى شيء ليس من رؤية ولا ماض. إنَّه يشبه زهرةً ميِّتةً.

مروان علي أَعرِفُ الطرِيق مثل حصان جدّي
مروان علي

أَعرِفُ الطرِيق مثل حصان جدّي

لَمْ نَحْلُمْ يَوْمًا بِرُكُوبِ الطَّائِرَاتِ، لِنَسْتَمْتِعَ بِرُؤْيَةِ الْأَرْضِ مِنَ السَّمَاءِ. وَلَمْ نُصَدِّقِ الرِّوَايَاتِ الَّتِي تَقُولُ: اَلبْيُوتُ تُصْبِحُ صَغِيرَةً كَعُيُونِ الْعَصَافِيرِ. لَمْ نَحْلُمْ يَوْمًا بْرُكُوبِ الطَّائِرَاتِ نَنْتَظِرُ أَنْ تَنْبُتَ لَنَا أَجْنِحَة، لِنَطِيرَ فَوْقَ الْبِلَادِ. نَتَأَمَّلَ بُيُوتَنَا وَنَتَأَكَّدَ مِنْ زُرْقَةِ السَّمَاءِ..

ماريا كابريرا قابَ رعشة واحدة من الهاوية
ماريا كابريرا

قابَ رعشة واحدة من الهاوية

أعرفُ مساربَ الخوف في أشعارك، ومثلثَ إيماءاتِك متباينَ الأضلاع، والحيوانَ الجاثم في نبضك، التكرارَ- النشازَ لمذاقِك كلما أنأى عنك، المذاق المرّ للبرتقالة التي مددتَّ بها إليّ. قد عرفتُ كلَّ ضروب الفجر، عرفتُ أصواتِ الصباح الوادعة: الغابة والطير والحجارة والخشب واللهب.

  • باسم النبريص

    وداعاً إلى حين

    انكسرت عادتك، وظللت سنوات غير مستسيغ للوضع، حتى اكتشفت الشروق المبهر ينبثق من الماء، فداومت على مشاهدته يومياً تقريباً. ولما سكنت الجبل، حرصت على رياضتك في الصباح، لتشهد لمعان البحر بالنار، وكأنه مرآة عملاقة: أكبر مرآة من ضوء تراها.

  • بسام منصور

    دع الكأس تزداد اقتراباً

    أبحث عن مستقبل/ مع إطلالة على البحر وحديقة/ تكون فيه فلسطين حرة/ وجميع المشردين من أبنائها عادوا/ ومعهم ما تبقى من رفات الذين دفنوهم في الغربة/ ناسين مخيّماتهم الأليفة/ لا يرموك ولا بارد أو تل الزعتر.

  • ناصر السهلي

    "سانت هانس".. منتصف صيف إسكندنافيا

    الصيف الدنماركي جميل بأرضه المنبسطة، وخضرته الواسعة ووداعة أغلبية ناسه، لكن في مساء "سانت هانس"، كل 23 يونيو/ حزيران، تقفز آلاف مئات الأسئلة عن "قوة التقاليد والخرافات والأساطير" مقابل كل حديث عن تحضر ومدنية وثقافة وتقدم.

  • بيجان إلهي

    في رطوبة الهالات

    انتمى الشاعر الإيراني بيجان إلهي إلى جماعة "الشعر الآخر" التي ظهرت في ستينات القرن العشرين في إيران؛ وهي جماعة شعرية تميل إلى التصوّف والسير في عوالم أخرى بعيدة عن مواضيع السياسة والاجتماع التي كانت مهيمنة.

  • فراس سليمان

    تزيين كفن

    أكلُّ قصيدة أكتبها هي تعويض مضحك عن نوبة بكاء؟ ■ أكلُّ غريزة هي طفولة متوحشة وكل عاطفة هي حواشي مؤلفات الغريزة؟ ■ أكلُّ حكاية هي مقطع من الهواء يسبح في فضاء خاتم غير ملبوس؟

  • سهام بوهلال

    وجه العالم الآخر

    وجهٌ آخر للعالم هي الغابة/ صمتٌ آخر/ كلماتٌ أُخر/ أهي قطعة أرض، حملها نوح معه؟ أم صنعة سيّدٍ آخر؟ ما تنبسُ به وما تصمتُ عنه هنا/ أبداً لا يشبه كلاماً/ الطيورُ وحدها تحرسُ ألغازها/ لتذهبي روحي تحت هذا السنديان.

  • ميرييا كالافي

    ما لا تقوله أي كلمة

    أن تعرف تأويل ما يقوله/ مسبحٌ مهجورٌ في فصل الشتاء/ أو ما تقوله عجلة/ فيريس متوقّفة ذات يوم إثنين/ بدون حلوى الخطمي ولا أضواء النيون/ أو ما تقوله خيمة ذاك السيرك الذي أزيل/ كفى من الألعاب البهلوانية والحيل والسحر.

  • غدير أبو سنينة

    من فعل بك هذا يا خواكين؟

    يعيش خواكين في منزله بالشارع الخلفي لمنزل والديه، مع زوجته وولديه الصغيرين. حين نقلوه للمشفى كان فاقد الوعي، وفِي الأيام التالية كان المقدم دافيد شبه مقيم عنده، بالكاد يغادر المكان حين يلح عليه الأطباء بوجوب الانصراف.

  • بامبوس كوزاليس

    حان الوقت

    الزمن المتهافت ينصت إليّ مرتجفاً بالكامل، منتصباً على أربع قوائم يزأر في وجهي. حان الوقت، سأتخطى هذا، أواسي نفسي. أنتظر. أركض في الماء حتى ينفد الهواء في رئتيّ. في طبيعة الأشياء المستجدة، سأتعلّم الحياة بدون تنفس.

  • مينيلاوس لوداميس

    ما أحببناه

    أَحْبَبْنا قُيودَنا/ أَكْثرَ منَ الأَساوِر/ التي كُنّا لِنَضَعها على مَعاصِمِ الحَبيبة/ وإن كانَتْ أَثْقَلَ بِكَثير. (عِشرين قيراطاً دَمْعاً!)/ لو لم نَقُلْ "لا" عِندَها/ لو لم نَقُلْ عِنْدَها "أَبَداً"/ لَكانَتِ السَلاسِلُ التي رَفَضْناها/ تُقَيِّدُ أياديَ أولادِنا.

  • أمير حمد

    القرية التي لا اسم لها

    لم أكن أسافر للاستجمام أو التّمتع بالشّمس على الشاطئ في الفنادق التي تصنع من العصفور الطنّان "فيلاً إفريقيّاً"، وتصنع من قناعته بيضاً يركض عليه هذا الفيل. كنت أسافر وحدي، لا مشارك لي سوى بعض الأموال، وكتابٍ وخارطةٍ لا أستعملها.

  • آمال رقايق

    بائع السُّروج

    عيناهُ مستوردَتان، رأيناه يقاتلُ ريحاً طويلة/ وتشتدّ عليه نبرة السّفن/ كاد يضيعُ وأنقذته الغابتان، وكاد يموت، فمات هناك/ وهنا، تتماثلُ للغيرةِ منه المياه! هي النّار، صريعةُ هذا الرأس/ والقلبُ قائدُ التأبينيّةِ/ خذ دِرعك المختومة بأنفاس المحتضَرين/ وغادِر ملايين صغارِ الخفافيش.

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

alaraby
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية