نصوص

الصورة
بونيفاتشيو فينتشينزي - القسم الثقافي
شبيبة لا مُثل عليا لها/ تأكل وتنشر الطبق على الشبكة/ عربدة من الصُّوَر الفارغة/ لأجسادٍ، يليق الموت بها/ لا أحد يدري إن كانت الحياة تمثّل دور اختفائها
في سيناريو من الشخصيات المتطابقة/ تم تشغيلها للتو/ في لعنة الوجود المطلق.
بونيفاتشيو فينتشينزي - القسم الثقافي
بونيفاتشيو فينتشينزي
25 نوفمبر 2020
الصورة
شموط
الصورة
بطرس المعري - القسم الثقافي
الصورة
فيروز بطرس المعري-  القسم الثقافي
avata
بطرس المعري
avata
جلال الحكماوي

أنا تان تان الشهير، في السابعة والسبعين من عمري، ما زلت أتدبر أموري بشكل مقبول، انتقلت من عمارة ميلو. إنه دائم التذمر بخصوص حقوق تأليفه. حقوق المؤلف ليست ديدني. رغم أنّ ديدني هو الشاي بالنعناع. حقوقي أتركها لوكيل أعمالي.

هَنا كوبلي
هَنا كوبلي

من الأصوات الشعرية الصاعدة في بريطانيا الآن الشاعرة والأكاديمية البريطانية هَنا كوبلي، وهي صاحبة صوت شعري مميز يفيضُ بالعاطفة والحساسية نحو ما يدور في عالمها والعوالم التي تدور رحاها في الأخبار اليومية، من قضايا لاجئين إلى وباء العنصرية.

avata
عبد الكريم الطبال

مرّةً أُولَى / مِنْ باب ِ النخلةِ / حتَّى باب البحرْ / أمشي / في الرملِ الحارقِ / تِيهاً بعدَ تِيهْ / حتى أبْلُغَ / باب البحرْ / فإذا بالبابِ تُوصدْ / وأنا لا أدري من يُوصِدُهَا في وجهي / مرّةً ثانيةً / من بابِ البحرِ إلى باب النَّخلة.

AEAC9A75-6C87-4B88-B3DC-6CF3DA62940A
زينب عساف

مجرّد قصيدة سريعة قبل أن نبلغ الأربعينونبدأ في نفخ أنفسنا بالسيليكون/ مستحضرات العناية بالوجه والشعر والأظافر/ مستحضرات العناية بجثثنا الفاتنة
التي تمشي كل يوم أمامنا/ تسبقنا إلى أسواقٍ يبيعوننا فيها معلّقات أو متدلّيات/ لكن دائماً من دون فكرة.

BDF9D1E1-72CD-41D6-9684-D586F7D95E81
فراس سليمان

صاغني ما هو أهْوَل منّي ولم أرضَ، وظللت على حافّة الصوغ أعبد ما أحسّه ولا أدركه، وأعبدني في غيابي / وهناك من امتلأ بي ففرّغني في غامض المنامات والرؤى، وأمعن في إبراز خطأ وصواب المنام والرؤيا في البوح.

باسم النبريص - القسم الثقافي
باسم النبريص

كانت ليلة الخميس وقتًا عصيبًا لأبي إدريس، ففي اليوم السابق، اكتشف أنه يسعل سعلات جافة، وأنه فاقد لحاستي الشم والتذوق، فركبه الرعبُ الأكبر: فيروس كورونا وأنا في هذه السن؟ وكان علم من أحدهم أنه سيتعين عليه المكوث في الحجر الصحي لمدة أسبوعين على الأقل.

محمود وهبة
محمود وهبة

في هذه اللحظة/ أذكرُ جيّداً الزاوية التي خرجتُ منها/ الرّحِمَ الذي ضمّني لتسعة أشهر/ تشقّقات البطن بعد الولادة/ الملاءة الّتي لفّوا بها جسدي العاري عند خروجهم من مستشفى غندور/ أذكرُ جيداً الآن/ أنني ومنذُ ولادتي/ كنتُ نذيرَ شؤم.

avata
بشار النعيمي

وردٌ على قبر/ اللوحةُ كاملةٌ فماذا ستفعلُ باللون/ تُسافرُ يتبعكُ إلى حيثُ أنت غيوماً طافحةً / تمطرُ والريشةُ ترقصُ فوقَ الليالي الطوال/ لم تزلْ رطْبةً بين الخطوطِ على وجهكِ/ والبيوتُ كلُّ البيوتِ تُطلُّ على الأهل كلُّ شيءٍ على حالِه.