قضايا

الصورة
مضر بدران
صدر أخيرا كتاب مذكرات رئيس الوزراء الأردني الأسبق، مضر بدران،"القرار". هنا إضاءات على بعض تفاصيل فيه، لما له من أهمية خاصة، أردنيا وعربيا، إذ توفر على كشف خبايا مثيرة عن وقائع ومحطات عديدة في الشأنين المحلي الأردني والعربي العام، سياسيا وأمنيا.
358705DE-EDC9-4CED-A9C8-050C13BD6EE1
21 أكتوبر 2020

اندلعت في 20 سبتمبر 2020 احتجاجات شعبية في عدد من المحافظات والقرى المصرية. بدأت في قرى محافظة الجيزة، وانتقلت إلى محافظات صعيد مصر. ولأنها نقطة تحولٍ في المشهد السياسي بمصر، يرصد تقدير الموقف التالي أسبابها ودلالاتها.

يتأثر الوضع الاجتماعي السوري بالقوى المسيطرة على كل منطقة، في منطقة سيطرة النظام، وفي مناطق السيطرة التركية، وفي محافظتي درعا والسويداء، ومناطق سيطرة قوات الحماية الكردية. هنا، تفصيل للاستقطاب السياسي-الاجتماعي الذي تتأثر به "المجتمعات السورية".

لماذا اندلعت الحرب بين أذربيجان وأرمينيا اليوم؟ ما هي الجذور التاريخية لهذه الحرب؟ ما موقف القوى الإقليمية والكبرى في العالم منها؟ وهل يمكن أن تتمدد إلى حرب شاملة؟ وما هي انعكاساتها على الأزمة السورية؟

أعلن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة أمس الثلاثاء عن نتائج المؤشر العربي 2019/2020 الذي نفّذه في 13 بلدًا عربيًا. بهدف الوقوف على اتجاهات الرأي العام العربي نحو موضوعات سياسية واقتصادية واجتماعية. هنا عرض موجز للنتائج.

يطرح قبول لبنان الدخول في مفاوضات مباشرة مع إسرائيل، وبوساطة أميركية، لترسيم الحدود البحرية بينهما مجموعة من الأسئلة الأساسية، أهمها: لماذا وافق لبنان على مسار المفاوضات بدلًا من اللجوء إلى التحكيم الدولي الملزم. هنا تقدير موقف للمركز العربي للأبحاث.

على الرغم من توقعات بعدم تحول المعارك إلى أزمة دولية كبرى، إلا أن بوادر وساطة دولية تشجّع على وقف المعارك بين أرمينيا وأذربيجان لا تلوح في الأفق. تذكِّر المقالة، هنا، بالمعطيات السياسية والاقتصادية المعقدة بين حلفاء كل من الطرفين.

"اختفاء لبنان"، "اندثار لبنان"، "عودة الحرب الأهلية" مفردات نسمعها في الفترة الأخيرة بكثرة، دمّره زعماء الطوائف، فصار يتلاشى، رويدًا رويدًا، من غير أن يحظى ولو برثاء بسيط من أشقائه، أو من جيرانه، وها هو يتخبّط في لجة فاغرة من دون أن يهرع أحد لنجدته.

تقود مسارات التسوية السياسية الحالية في ليبيا، وتهديدات المحاصصة القائمة، إلى توقع استمرار رهن مستقبل الدولة الليبية بمخرجات التوافق الدولي والإقليمي حول الأزمة، واستمرار تهميش مواقف الشعب الليبي، والارتهان فقط بمواقف النخب السياسية والعسكرية.