قضايا

الصورة
كتاب ميشيل كيلو
"من الأمة إلى الطائفة: سوريا في حكم البعث والعسكر" آخر كتب الكاتب السوري الراحل ميشيل كيلو، يتضمن خلاصة مخزونه الفكري والسياسي، وتوظيفها من أجل تقديم استقراء تحليلي شامل للكيفيات والحيثيات التي عاشتها سورية في ظل حكم حزب البعث والعسكر.
5BB650EA-E08F-4F79-8739-D0B95F96F3E1
23 ابريل 2021

إزاء تصاعد التباعد السياسي بين أطراف مفاوضات سد النهضة، يرتبط نجاح السياسة المصرية في تثبيت وضع قانوني وفعلي، يمنع إثيوبيا من المضي في الإجراءات المنفردة، أو تعطيل المشروع الإثيوبي، وتجنب سياسات تتضمن نوعاً من ترحيل التداعيات لجيل قادم.

تتابعت حلقات الأزمة التي عرفت، أخيرا، في الأردن، بأزمة الأمير حمزة، والمرجح أن جزءًا من الأزمة انتهى، وأن آخر مستمر، وهو أمرٌ قد يفضي إلى حصول تغييراتٍ مهمةٍ تلحق مواقع سياسية وأمنية، بعد التقييم السلبي لإدارة الأزمة الذي أوضحته ردود الفعل الشعبية.

كشفت نتائج انتخابات الكنيست في المجتمع الفلسطيني عن خيبة أمل كبيرة لدى الفلسطينيين في خطاب القوائم العربية على المستوى السياسي وفي أدائها على المستوى البرلماني. وتمثل ذلك بازدياد نسبة المقاطعين والممتنعين عن التصويت بمعدل غير مسبوق في تاريخ المشاركة.

من دون تفكيك المركب الطفيلي في سورية الذي دمّر المجتمع والدولة وحل محلهما، والذي لا ينتج إلا العنف والفساد، لا يمكن لدولة أن تولد من جديد، ولا لمجتمع أن يستعيد حياته وانسجام أعضائه. فلسنا هنا أمام طبقة برجوازية إنما أمام ورم خبيث فتك بالجسم السوري.

أن تكون أرمنياً لبنانياً، فالأمر ليس "مريحا" دائما لأن "الأرمنية" ليست مُعتقداً دينياً كما حال الأديان الثلاثة، بل هي هوية قومية/ وطنية/ عرقية بمعنى ما، أي أنها يمكن، وفي "منطق معين"، أن تكون غير قابلةٍ للتعايش مع وطنية أخرى، كاللبنانية أو العربيّة.

حصلت الأحزاب اليمينية، واليمينية المتطرّفة، على أغلبية كبيرة في انتخابات الكنيست الإسرائيلي ال24، إلا أن هذا المعسكر الذي يقوده رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، فشل للمرة الرابعة في الحصول على أغلبية تمكِّنه من تشكيل الحكومة منفردا.

أدّت محاولات توسيع نطاق نفوذ الدين في إيران، وتحميل النمط الديني للحياة علی قسم أوسع من السكان، وکذلك انشغال رجال الدين بالإدارة التنفيذية اليومية للبلاد، إلی ترقيق الأحكام الشرعية وعصرنتها، فالسعي في توسيع الدين يفضي إلی تفريغه من المحتوی.

ثمّة حديث اليوم عن عقد مؤتمر تأسيسي يعيد صوغ دستور حديث للبنانيين. والسؤال الذي يقضّ مضاجع كثيرين: هل يُعاد بناء لبنان جديد على قاعدة الاعتراف الدستوري بجميع طوائفه، وبأن لبنان بلد متعدّد الطوائف؟ أم يؤسّس على قاعدة عدم الاعتراف الدستوري بالطوائف؟