قضايا

الصورة
على الرغم من فوز ممثلين عن الانتفاضة اللبنانية وخسارة معسكر حزب الله في لبنان الأغلبية النيابية في الانتخابات أخيرا، إلا أن النتائج لم تفرز أغلبية جديدة واضحة، الأمر الذي يطرح أسئلة عن كيفية تشكيل الحكومة الجديدة وانتخاب رئيس جديد للبلاد.

تنكر إدارة الرئيس ألأميركي، بايدن، تورّطها في الحرب الجارية في أوكرانيا، غير أن وسيا مقتنعة بأن الولايات المتحدة وحلف الناتو يخوضان حربًا بالوكالة ضدها هناك، وذلك بتزويد أوكرانيا بأسلحة نوعية، ومعلومات استخبارية، ومساعدات مالية، ولهذا كله تداعياته.

صمد فلسطينيون كثيرون في الأراضي التي سقطت في يد الكيان الصهيوني عام 1948، لكن قضيتهم ظلت مغيبة في دولة تعلن عن نفسها أنها دولة اليهود، فاكتسب هؤلاء صفتين متطابقتين: الغائبون الحاضرون أو اللاجئون في وطنهم. في ما يلي استعادة لصمودهم وثباتهم.

حظيت أفريقيا، وإقليم الساحل تحديدًا، بأغلب التركيز الإقليمي الذي قدّمه "مؤشّر الإرهاب العالمي" بما يتناسب مع فكرته الرئيسة بتقديم تحليل إحصائي للإرهاب وقضاياه على مستوى العالم، مع استبعاد مقصود لإحصاء ضحايا العمليات العسكرية "الغربية" فيها.

رغم صدور مئات الكتب والدراسات وإنتاج عشرات الأفلام، تشكل عملية توثيق الثورة المصرية واحدة من المهام العاجلة، نظراً لوجود مخاطر على غياب ذلك، أبرزها محاولات إيجاد قطيعة مع الثورة، أو نفيها، ومسح أحداثها. هنا قراءة في أهمية التوثيق وضرورته.

رغم ترحيب الغرب بالوساطة التركية في الحرب الروسية الاوكرانية، فإن قراءته تقف عند الطبيعة التنافسية للدور التركي. يمكن تقييم السياسة التركية من جانبين؛ الحفاظ على الحد الملائم من الحياد والمصالح مع الطرفين، وتوسيع شبكة علاقاتها مع البلدان المختلفة.

يقدّم مجموعة من المؤلفين في كتاب "العلويون في سورية"، دراسات معمّقة عن المجتمع العلوي في سورية، سارداً رحلتهم من مجتمع ريفي معزول أواخر العهد العثماني إلى مرحلة استلام حافظ الأسد السلطة، ثم مرحلة الثورة. هنا جولة في الكتاب.

ما عاد المطلوب اليوم في بلادنا العربية المبتلاة بالكراهية الدينية فصلُ الدين عن الدولة، بل إلغاء احتكار الطوائف للأوقاف ومؤسسات الرعاية الطائفية كدور العجزة والمياتم والمستوصفات والمستشفيات وصناديق الخير، فضلاً عن الأحوال الشخصية ومحاكمها.

تثار اليوم اتفاقية لوزان الثانية وتطرح للنقاش، حيث بدأت المخاوف تطفو على السطح مع انقضاء الفترة. والسؤال: هل ستعود تركيا بعد انتهاء "معاهدة لوزان 2"، وتجدّد مطالبتها بالموصل، وهي تحمل مشروع "عثمنة جديدا" في المنطقة؟ يقرع كاتب السطور الجرس على مصيرها.