زوايا

الصورة
سورية
نشرت صحيفة الثورة، السورية، قبل أيام، أن الذين يشترون ذهباً في دمشق أصبحوا الآن، بناء على قرار من نقابة الصاغة، ملزمين بالتوقيع على فواتير كربونية عند الشراء، في واحد من الإجراءات الخلبية التي تقوم بها السلطة الديكتاتورية في سورية منذ نصف قرن.
C28F0C8F-9C2E-4CDE-9309-A25729D8FBC5
25 أكتوبر 2020

تطرح رواية شادي لويس الجديدة "على خط جرينتش" أسئلة العبور المختلفة على كل الواقفين حول "خطوط جرينتش"، المنظورة وغير المنظورة، حيث تتداخل الفوارق بين الأعراق والثقافات والطبقات، وبين الوهم والحقيقة.

إلى متى، وقد زال الاستعمار كوجود مادي، نحجم عن التعلم من تجربتنا المأساوية، وندرك أن لا خلاص لنا من دون مزامنة عصرنا والانخراط فيه، ونعيد إنتاج الهوة بين العالم وبيننا، ونرضخ لأنماط من الحكم أقرب إلى الاستعمار الداخلي منها إلى حكوماتٍ وطنيةٍ؟

الحقيقة الثابتة في لبنان بين عامي 2019 و2020 أن الأكثرية الصامتة يئست من النفاق الذي يشيّد التناقضات، ولا تحتاج للتنظير عليها، بل معرفة ما إذا كان بإمكانها تأمين قوتها اليومي فقط.

بعد أن كنا نلعب في الشوراع والساحات جاء عصر التلفزيون وبدأنا نرى الجنس والدعاة على الشاشات. كانت برامج الدعاة تحث على التحجب ومنع الاختلاط، محذرة من عذاب الآخرة للسافرات والمختلطات، وما إن تضغط بإصبعك على جهاز التحكّم، حتى تظهر لك "مغنيات" شبه عاريات

بغض النظر عما إذا كانت أنواع بلطجة الرئيس الأميركي، ترامب، ستساهم في إعادة انتخابه أو سقوطه، فإن المهم هو كيفية التعامل مع إرثه في السياستين، الداخلية والخارجية، إذ سيكون صعبا التخلص منه، مثل العودة إلى الوراء في عدد من القضايا، ومنها التطبيع.

نشرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية، أن وزير التسامح والتعايش الإماراتي، نهيان مبارك آل نهيان، دعا الموظفة البريطانية في وزارته، كيتلين ماكنمارا واعتدى عليها جنسيا بعد دعوة عشاء في فيلا تخصه، في منتجع يملك معظم عقاراته أبناء الشيخ زايد في أبوظبي.

يمكن للمراقب الخارجي أن يعثر، في السنوات الأخيرة، على قدر كبير من التحريض الإعلامي والسياسي من أبوظبي والرياض ضد أنقرة، ولا يمكنه أن يجد مبرّرا واحدا صلبا يسند ذلك. على الرغم من أن اليد التركية طالما كانت ممدودة لهما ضمن رؤية تعاون شاملة.

يُقدّم التسارع المخيف في خطوات الحلف الإماراتي الإسرائيلي، للسيطرة على المنطقة، دليلًا  آخر على أن أبو ظبي لم تكن تلهو بالأموال، عندما أنفقت على عبد الفتاح السيسي بسخاء، وموّلت انقلابه، فهذا لم يكن مجانا أو حبا بالسيسي.