فلسطينيو الداخل لترامب: "صفقة القرن" مؤامرة ولن تمر

حيفا
ناهد درباس
29 يناير 2020
+ الخط -
لم يأتِ رد فلسطينيي الداخل على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، ما يعرف إعلامياً بـ"صفقة القرن"، بعيداً عن الإجماع العام الفلسطيني الرافض والمستنكر للصفقة.

ورفض فلسطينيو الداخل خطة ترامب جملة وتفصيلاً، بينما نددت الأحزاب السياسية والحركات الوطنية في الداخل بالخطة الأميركية واصفة إياها بالـ"المؤامرة التي تهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية".

وبدا المشهد داخل الخط الأخضر عقب إعلان ترامب، أمس الثلاثاء، لخطته التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، شبيهاً بالضفة الغربية وغزة، فقد تظاهر العشرات في حيفا رفضاً لـ"صفقة القرن"، مؤكدين أنها لن تمر.

ونظمت حركة "أبناء البلد"، مساء أمس الثلاثاء، تظاهرة احتجاجية رفضاً للخطة تحت عنوان "من حيفا هنا فلسطين"، في ساحة الأسير بحيفا.


بدورها، أصدرت "لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل"، بياناً لها بعنوان: "الإجماع الفلسطيني رسالة لأميركا وإسرائيل بأن المؤامرة لن تمر".

وجاء في البيان: "تعلن لجنة المتابعة العليا بكافة مركّباتها، وباسم كافة أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل، رفضها للمؤامرة الإسرائيلية الأميركية، المسماة صفقة القرن الموجهة ضد الشعب الفلسطيني بكل مكوناته وبكل أفراده: في القدس والشتات والضفة الغربية وقطاع غزة والداخل".

واعتبرت لجنة المتابعة أن "إجماع الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده الرافض لهذه الصفقة، هو مدعاة للاعتزاز وهو بمثابة رسالة واضحة لأميركا وإسرائيل بأن الصفقة لن تمر. وتشير المتابعة إلى خطورة الصفقة بمجملها بما في ذلك ما يرشح من معلومات بأن هذه الخطة ستطاول أراضينا في الداخل، وخاصة في منطقة المثلث عملا بمشاريع ليبرمان الفاشية".

ودعت لجنة المتابعة الأحزاب السياسية واللجان الشعبية وكافة السلطات المحلية العربية، للقيام بنشاطات شعبية كفاحية ضد هذه المؤامرة المسماة "صفقة القرن".

كما دعت إلى "تنظيم تظاهرات ونشاطات شعبية في كل قرانا ومدننا في الجليل والمثلث والنقب والساحل".

في الاتجاه ذاته، أصدرت "القائمة المشتركة" للأحزاب العربية المشاركة في الكنيست (التجمع الوطني الديمقراطي، الجبهة الديمقراطية والحركة الإسلامية والحركة العربية للتغيير) بياناً أكدت فيه رفضها القاطع لما يسمى "صفقة القرن" جملة وتفصيلاً.

وأضافت أن "هذه الصفقة ليست خطّةً للسلام، ولا نرى فيها حتى أساساً للتفاوض، بل هي مخطط لتصفية حقوق الشعب الفلسطيني ومنع السلام العادل وممارسة حق تقرير المصير، ولسد الطريق على تطبيق القانون الدولي وتنفيذ القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية".


ولفتت إلى أن "الصفقة تفتح الباب أمام خطوات أحادية الجانب لتغيير الواقع في الأراضي المحتلة عام 1967 من خلال شرعنة الاستيطان والضم وتكريس المشروع الاحتلالي الكولونيالي في الأراضي المحتلة، وتكريس اغتصاب القدس بمقدّساتها الإسلامية والمسيحية".

وأوضحت أن الصفقة تشمل اعترافاً بإسرائيل "دولةً يهودية"، ما يعني التنكر لحقوق اللاجئين، وللحقوق القومية والتاريخية للمواطنين العرب الفلسطينيين في إسرائيل.

وشددت على أن "مطلب الساعة هو رصّ صفوف الشعب الفلسطيني في كافة أماكن وجوده".

في السياق، قال النائب يوسف جبارين، من مدينة أم الفحم، لـ"العربي الجديد": "نحن جزء حيّ ونشيط من شعبنا الفلسطيني ونعتز بانتمائنا لشعبنا وبهويتنا القومية. من هذا المنطلق يأتي رفضنا لهذا المخطط لأنه يهدف إلى المس بحقوق أهلنا في الجليل والمثلث والنقب والنيل من صمودنا في وطننا".

وتضمن خطة ترامب، التي أعلن عنها أمس الثلاثاء، ورفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، وفلسطينو الداخل، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل، فضلاً عن تبادل أراض ونقل بلدات عربية في المثلث إلى الدولة الفلسطينية.

عن البند الخاص بنقل البلدات العربية، قال جبارين: "الهدف من هذا المشروع الترانسفيري هو المسّ بالصمود الجماعي للمواطنين العرب وبنضالهم الوطني داخل إسرائيل، وهو هدف عنصري بامتياز يهدف إلى التقليل من عدد المواطنين العرب ومن قوتهم العددية والسياسية"، مشدداً على رفض واستنكار الخطة.

ذات صلة

الصورة
طلاب الداخل الفلسطيني يجتازون إمتحان ترخيص الطب (العربي الجديد)

مجتمع

اجتاز المئات من الطلاب العرب من فلسطينيي الداخل امتحان الترخيص لممارسة مهنة الطب، لتعم الاحتفالات في البلدات العربية التي تشهد إقبالاً واسعاً على مهنة الطب في العقدين الأخيرين، وينتظر عشرات الطلبة نتائج الاستئناف على النتائج.
الصورة
ترميم مقبرة الاستقلال الإسلامية في حيفا (العربي الجديد)

مجتمع

شارك عشرات الشباب والشابات في معسكر تطوعي لترميم وتنظيف أرض مقبرة الاستقلال العربية الإسلامية في حيفا، شمل طلاء القبور وإبراز معالمها، ضمن فعاليات مهرجان المدينة للثقافة والفنون الذي تنظمه جمعية الثقافة العربية.
الصورة
مهاجرون في بودابست- ناصر السهلي

مجتمع

في اليوم الدولي للمهاجرين، الذي يصادف اليوم، الجمعة، تتابع "العربي الجديد" الإضاءة على قضية الهجرة واللجوء، سواء في التدفق المستمر نحو الدول الغنية والآمنة هرباً من الفقر والحروب، أو في محاولات الدول المستقبلة وقف هذا التدفق، مع ما في ذلك من انتهاكات
الصورة
وقفة ضد تعنيف فلسطينيات الداخل (العربي الجديد)

مجتمع

طالب محتجون أمام محكمة في حيفا، بتغيير لائحة الاتهام وتشديد العقوبة على طليق السيدة سماهر خطيب التي تعرضت للدهس و9 طعنات من قبل طليقها في شهر يونيو/حزيران الماضي، بعد أن قررت النيابة العامة اتهام الرجل بالإيذاء الجسدي الجسيم بدلًا من الشروع في القتل.

المساهمون