إصابة مصور فلسطيني برصاص الاحتلال خلال تغطيته مواجهات ضد "صفقة القرن"

02 فبراير 2020
الصورة
الشلالدة يعمل بشكل حر لمؤسسات عدة (فيسبوك)

أصيب المصور الصحافي الفلسطيني عبد المحسن الشلالدة (28 عاماً)، من بلدة سعير شمال شرقي الخليل جنوبي الضفة الغربية، برصاصة مطاطية في الرأس خلال تغطيته المواجهات التي تدور عند المدخل الشمالي لمدينة الخليل منذ ظهر اليوم الأحد، في ظل استمرار الفعاليات الشعبية والرسمية الفلسطينية المنددة بإعلان "صفقة القرن".

وأفاد الصحافي أكرم النتشة لـ"العربي الجديد" بأن وضع الصحافي الشلالدة مستقر، وتم نقله إلى المستشفى الأهلي في مدينة الخليل، ووصفت إصابته بالمتوسطة، لكن الرصاصة أدت إلى كسر في الجمجمة، والصحافي الآن تحت المراقبة وتُجرى له الفحوصات الطبية اللازمة.

وقال الصحافي المُصاب عبد المحسن شلالدة لـ"العربي الجديد" إن "جنود الاحتلال استهدفوه بشكلٍ مباشر أثناء تغطية المواجهات، في رسالة واضحة للصحافيين أن عليهم مغادرة الميدان، وإلا فإنهم معرضون لكل أشكال الخطر".

يشار إلى أن الصحافي عبد المحسن الشلالدة يعمل مصورًا صحافياً بشكل حر للعديد من وسائل الإعلام.

ونظّمت "حركة الشبيبة الطلابية" (الذراع الطلابي لحركة فتح)، في الخليل اليوم، مسيرة طلابية رافضة لصفقة القرن، انطلقت من جامعة الخليل ووصلت إلى منطقة جسر حلحول أو ما يعرف بالمدخل الشمالي للمدينة، لتنضم إليها لاحقاً مسيرة أخرى انطلقت من مدينة حلحول شمالي الخليل على الجانب الآخر للجسر، حيث اندلعت المواجهات مع قوات الاحتلال المتمركزة في المكان، والتي استهدفت المشاركين والصحافيين بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز.