رئيس مجلس الأمة الكويتي يرمي "صفقة القرن" في سلّة المهملات

عمّان
العربي الجديد
08 فبراير 2020
أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، أنّ مكان "صفقة القرن" هو مزبلة التاريخ، ممسكاً بمجلّد "صفقة القرن" في أثناء خطابه في الاجتماع الطارئ للاتحاد البرلماني العربي، اليوم السبت، قائلاً: "نيابة عن كلّ الشعوب العربية والإسلامية، وكلّ شرفاء وأحرار العالم، أقول: هذه وثائق ومستندات ما يُسمّى "صفقة القرن"، مكانها المناسب والحقيقي هو مزبلة التاريخ"، قبل أن يلقي بها بسلة المهملات.


وقال الغانم، خلال الاجتماع الطارئ المنعقد في عمّان، إن "صفقة القرن" ولدت ميتة ولن تنفعها ألف إدارة" مضيفاً: "لا أحد مع "صفقة القرن"، فهي مرفوضة فلسطينياً، عربياً، وإسلامياً، وحتى أوروبا غير متحمسة، بل هناك من الأميركيين من هو ضدها".

والتأمت في عمّان اليوم السبت، أعمال الاجتماع الطارئ الـ30 للاتحاد البرلماني العربي، بناءً على دعوة من رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، لمناقشة موقف المجلس من الخطة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن".
ويتضمن الاجتماع الذي يُعقد تحت عنوان: دعم ومساندة الأشقاء الفلسطينيين في قضيتهم العادلة "قضية العرب والمسلمين"، كلمة لرئيس الاتحاد البرلماني العربي الطراونة، ومداخلات من قبل رؤساء وممثلي المجالس والبرلمانات العربية، وبياناً ختامياً للمؤتمر.
وقال الطراونة، في تصريح صحافي لدى استقباله الوفود البرلمانية العربية، إن "الاتحاد البرلماني العربي يجتمع في عمّان وسط ظروف عربية دقيقة، وملفات عالقة، ومنعرجات خطيرة تمرّ بها القضية الفلسطينية".
وأضاف أنّ "المؤتمر يشكّل فرصة لإعادة اللحمة إلى العمل البرلماني العربي، وتوحيد المواقف بما يُمكن من التنسيق والتحشيد لقضايا الأمة المركزية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أهمية توحيد الموقف البرلماني العربي في رفض أي تسوية تهضم الحق الفلسطيني، وفي مقدمة ذلك إقامة الدولة المستقلة وحق العودة والتعويض للاجئين.
ويناقش ممثلو 20 برلماناً عربياً، بينهم 16 رئيساً، موقفهم من الخطة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن".

ذات صلة

الصورة
ضم الضفة الغربية-علي جادالله/الأناضول

أخبار

حذّرت مصر وفرنسا وألمانيا والأردن، الاحتلالَ الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، من ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية، قائلة إن ذلك قد تكون له عواقب على العلاقات الثنائية.
الصورة
فصايل

أخبار

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، عدة منشآت في منطقة الحرش بالقرب من قرية فصايل بالأغوار الفلسطينية، بحجة البناء من دون ترخيص. 
الصورة
فلسطين-سياسة

مجتمع

خطة الضمّ، التي ينوي الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها، تستهدف قضم مزيد من الأراضي الفلسطينية وضمّها إليه، مع ما في ذلك من آثار بالغة الخطورة على السكان، الذين يتخوفون منذ الآن من احتمالات تهجيرهم وعزلهم
الصورة
محمد اشتية/Getty

أخبار

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الثلاثاء، عن تقديم الفلسطينيين "اقتراحاً مضاداً" لـ"الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط"، المعروفة إعلامياً باسم "صفقة القرن"، والتي تدعم ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.