غضب عربي وعالمي بعد إعلان #صفقة_القرن: #FreePalestine

28 يناير 2020
الصورة
حزن وغضب (حازم بدر/ فرانس برس/ Getty)
بينما كان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مرفوقاً برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يعلن تفاصيل خطة بلاده للسلام، المعروفة إعلاميّاً بـ"صفقة القرن"، والموصوفة فلسطينيّاً بخطّة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، كانت مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي تغلي رافضة للصفقة، ليتوسع الرفض والتنديد عالمياً ويحتل صدارة "تويتر".

وخلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، قال ترامب أثناء استقباله نتنياهو إن "الخطة شاملة ومفصلة وتعتبر الأفضل للطرفين، ورؤيتي كانت تحقيق فوز ونصر للطرفين بتحقيق دولة فلسطينية وأمن لإسرائيل بذات الوقت"، مضيفاً "نتنياهو أعلمني أنه موافق على الخطة".

غضب عربي من الصفقة والتواطؤ

غرّدت سناء حبيب من لبنان "يوم الأرض يوم، ويوم سرقة الأرض كل يوم. والأرض تريد عملاً حاسماً على صعيد التضامن مع كل الذين يقاتلون ضد سرقة الأرض. فمتى نخرج من اللفظة إلى الفعل؟ ومن المسرحية إلى الحياة؟ ومن التمثيل إلى الواقع؟ ومن الخطابات إلى المواجهة؟".

وكتبت آية سمير من مصر ساخرة من مدح الصفقة "يسرقون رغيفك.. ثم يعطونك منه كِسرة.. ثم يأمرونك أن تشكرهم على كرمهم.. يا لوقاحتهم!". 

وغرّدت نادين سيد: "من لا يملك يعطي من لا يستحق، التاريخ يعيد نفسه وهذه المرة بتواطؤ عربي واضح!". 

وشكر ترامب الإمارات والبحرين وسلطنة عمان على "العمل الرائع الذي قاموا به وإرسال سفرائهم للاحتفال معنا اليوم"، بحسب تعبيره. وقال نتنياهو إن "حضور الإمارات والبحرين وعمان اليوم إشارة مهمة للحاضر والمستقبل". 

وعلق على ذلك رأفت سليمان "ثلاث دول عربية تعترف وتؤيد خطة ترامب ونتنياهو لتصفية قضية فلسطين تحت مسمى صفقة القرن".

كذلك علّق عبد الله من الكويت: "صفقة القرن بمشاركة الدول العظمى البحرين والإمارات وعمان". 

واقترح لوسيفر: "المفروض الفلسطينيين الي بالإمارات يطلعوا مظاهرة يعارضوا فيها صفقة القرن ومشاركة الدولة فيها". 

وبحزن غرّدت نائلة صالح من قطر "غصة كبيرة بالقلب. يا رب مش طالع بإيدنا اشي".

وخلُص خالد حسين من مصر إلى أنه "تم إخصاء الشعوب العربية بنجاح"، وأيده نور دحبور من الأردن مغرّداً "جاري تصفية القضية.. وكل ذرة كرامة فينا".

العالم يصرخ "فلسطين حرة" ويتصدر الترند العالمي 

تصدّر وسم #FreePalestine (فلسطين حرة) الترند العالمي في موقع "تويتر"، حيث صرخت أصوات عالمية رافضة لصفقة القرن. 

وعلّق والتون روبيرت: "لا علاقة لخطة ترامب بالسلام؛ إنه يهدف إلى إسكات الفلسطينيين أكثر فأكثر. هذا كل ما في الأمر".

وغرّد أحمد من تركيا: "القدس هي عاصمة فلسطين. نرفض صفقة القرن!"، ومن تركيا أيضاً غرّدت بتول بايكال دينا: "إسرائيل حكومة احتلال. إسرائيل دولة إرهابية". 

وردّ بلاكسوان شادو على وصف ترامب دولة الاحتلال بأنها مركز للديمقراطية بالقول "دونالد ترامب توقف عن بصق أكاذيبك ودعايتك عن إسرائيل. إنها لا تمت للديمقراطية بصلة، بل هو نظام فصل عنصري حي يضطهد الفلسطينيين كل يوم". 

ووعد رام: "لن نستسلم أبداً، سنفوز أو نموت. سيكون عليك محاربة الجيل القادم والجيل الذي بعده".