المقاومة الشعبية تطرد الحوثيين وتستعيد السيطرة على محافظة عدن

03 ابريل 2015
الصورة
المقاومة الشعبية تحقق تقدماً ملموساً على الميدان (Getty)
ألقت طائرات حربية تابعة للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، اليوم الجمعة 3 أبريل/ نسيان، أسلحة بالمظلات للمقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التي يدافع أفرادها عن قلب مدينة عدن، في مواجهة قوات التمرد الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ومسلحين حوثيين.

وقال الناشط أيمن عصام من محافظة عدن، لــ "العربي الجديد" إن طائرات التحالف العربي التي تخوض عمليات "عاصفة الحزم" زودت المقاومة الشعبية بأجهزة تواصل لاسلكية، بالإضافة إلى أسلحة خفيفة، ومعدات حربية محدودة، ومواد طبية وأدوية، عبر إنزال مظلي تم إسقاطه في منطقة "التواهي" في عدن جنوبي اليمن.

وأوضح أن المقاومة الشعبية أحرزت تقدماً على الأرض وحررت الكثير من الأحياء من مسلحي التمرد الحوثي، مشيراً إلى أن سبعة من مسلحي الحوثي، قتلوا اليوم، في هجوم شنته المقاومة الشعبية الموالية لهادي، على ثلاث سيارات على متنها مسلحون حوثيون في الطريق الساحلي. وأضاف أن المقاومة الشعبية استولت على مدرعة، وأحرقت سيارتين للإسعاف كانت تنقل الذخيرة للمقاتلين الحوثيين.

وأشار أن عضو المجلس المحلي لمديرية خورمكسر، خالد صالح باحزيم وأخاه محمد صالح، قتلا ظهر الجمعة أثناء قيامهما بواجبهما الإنساني كعضوين في منظمة الهلال الأحمر.

وقال شهود عيان إن مسلحين حوثيين قاموا باعتراض سيارة الإسعاف التي كان يقودها محمد باحزيم وبجواره أخوه أثناء محاولتهم إنقاذ جريحين من مواجهات المعلا إلى مستشفى بالمنصورة، فأطلقت مليشيات الحوثيين عليهم النار في طريق الجسر البحري الرابط بين خورمكسر والمنصورة باستهداف سيارة الإسعاف بمعية الجرحى.


وقال مصدر قيادي في المقاومة الشعبية في عدن، لـ "العربي الجديد"، إن المقاومة الشعبية تمكنت من خلال عملية نوعية من طرد المليشيات الموالية للحوثيين، والمخلوع علي عبد الله صالح، وتطهير معظم أحياء ومناطق مدينة عدن، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف مليشيات الحوثيين ﺑﺮﺻﺎﺹ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ الشعبية في عدن جنوب اليمن.

كما أوضح أن القوات الموالية للحوثيين، وصالح انسحبت، فجر الجمعة، من القصر الرئاسي في منطقة معاشيق بعدن، ومن مناطق خورمكسر وكريتر بعد ساعات من سيطرتها عليه، عقب قصف جوي شنته طائرات "عاصفة الحزم". وأشار أن مقدار ما يسيطر عليه الحوثيون لا يتجاوز 2 كيلومتر على القرب من جبل حديد، وخزانات البرزخ، وعلى الجزء الساحلي من مطار عدن الدولي، وفي منطقة جولة السفينة إلى سوق جمعان.

وكانت القوات التابعة للحوثيين سيطرت، مساء الخميس، على القصر الرئاسي بعد مواجهات عنيفة اندلعت في منطقتي خورمكسر وكريتر، وحاولت اقتحام البنك الأهلي والبنك المركزي في منطقة كريتر بمدينة عدن، إلا أن المقاومة الشعبية تصدت لهم وقامت بمقاومتهم.

وتحوض ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ الشعبية في معظم المحافظات اليمنية في الجنوب معارك ضد قوات الحوثيين وصالح، التي تجتاح المحافظات الجنوبية من اليمن بعد سيطرتها الكاملة على المحافظات الشمالية باستثناء محافظتي البيضاء ومأرب شرقي اليمن.

اقرأ أيضاً: "حزب الإصلاح" يعلن تأييده "عاصفة الحزم"