علي سالم البيض يثمّن الموقف الحاسم لقيادة "عاصفة الحزم"

05 ابريل 2015
الصورة
البيض يناشد العالم للوقوف بوجه عدوان الحوثيين (من الانترنت)
ثمن الرئيس اليمني الجنوبي السابق، علي البيض، "الموقف الحاسم للقيادة السياسية والعسكرية لعمليات (عاصفة الحزم) التي تدك قلاع قوات البغي والعدوان، مناشداً "أحرار العالم جميعاً بالوقوف في وجه العدوان البربري لقوات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ضد المدنيين العزل في مدينة عدن".

وقال البيض في كلمة مسجلة له اليوم الأحد، "أيها الأحرار في كل الجبهات يا أبناء الجنوب جميعاً، إننا في هذه المرحلة البالغة الدقة والحاسمة في وجه طغاة الاحتلال الهجمي المتخلف، وفي وجه المحتلين القدامى وحلفائهم الجدد من قبل مليشيات الحوثيين نتابع بكل فخر واعتزاز ما تسطرونه اليوم على جميع جبهات الجنوب من ملاحم أسطورية".

وأضاف "نشاهد توالي موجات الغزاة وهي تتحطم تباعاً على صخور شواطئ عدن الباسلة بفعل شجاعة أبطال المقاومة الجنوبية التي تخوض معركة الكرامة والتحرير والاستقلال بكل اقتدار، ونحن إذ نقدر عالياً هذه البطولات الكبيرة، فإننا في الوقت نفسه نثمن تثميناً عالياً الموقف الحاسم للقيادة السياسية والعسكرية لعمليات (عاصفة الحزم) التي تدك قلاع قوات البغي والعدوان في أوكارها".
 

ولفت البيض الانتباه إلى "حقيقة واضحة ما كنا نتحدث عنه نحن أبناء الجنوب خلال كل المراحل الماضية منذ احتلال الجنوب صيف عام 1994 حتى يومنا هذا، فها هي الأحداث تثبت أن صنعاء لم تكن في يوم من الأيام تنظر للجنوب إلا من منظار التبعية والدونية التي يجب أن تستعمر وتحتل أرضاً وإنساناً، وها هي الأحداث تثبت بالدليل القاطع صحة الموقف الخليجي والعربي في عام 1994 الذي ارتكز على مفهوم في غاية البلاغة المنطقية وهو أن الوحدة التي تمت بين الطرفين لا يمكن لها أن تستمر إلا بتراضي الطرفين أيضاً".

وتابع "إنني من مسؤوليتي وموقعي أناشد العالم أجمع أن يقف في وجه هذا العدوان البربري الغاشم الذي تقوده قوات الحوثي والرئيس المخلوع ضد المدنيين العزل في مدينة عدن الباسلة التي تدك مبانيها في هذه اللحظات على رؤوس ساكنيها في كريتر والمعلا وبقية المناطق، وعطفاً على هذا الواقع المؤلم فإنني أناشد أحرار العالم التدخل السريع لمنع هذا العدوان بكل السبل والطرق المشروعة باعتبار مدينة عدن الصامدة بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية من الأدوية والخدمات الضرورية".

وأوضح البيض أن "جحافل الغزو القديمة والجديدة تتدافع تباعاً إلى أرض الجنوب من دون أن تتصدى لها أي قوة عسكرية أو كبيرة في الشمال"، وتساءل "أين هي قبائل الشمال، وأين هي قوات الألوية الشمالية التي دمرها الحوثيون في طريقهم إلى صنعاء؟"

وأكد البيض أنه "على العالم أجمع أن يدرك أن من يتصدى لقوات الحوثيين وجحافل المخلوع في عدن وفي كل مناطق الجنوب هم أبناء الجنوب فقط، وهم يقاتلون هذه القوات بما يملكون من عتاد عسكري يسير وشجاعة وروح معنوية عالية، وهم يفعلون ذلك دفاعاً عن وطنهم المحتل وهذا سبب عنفوانهم وشموخهم وانتصارهم المؤزر بإذن الله".

وختم البيض كلمته بالقول "أيها الأبطال الشجعان في كل مكان إننا نناشدكم أن ترصوا صفوفكم وألا تلتفتوا إلى ما يروج له من إشاعات مغرضة تهدف إلى كسر إرادتكم وتحطيم روحكم المعنوية وأن تتنبهوا لأساليب الحيل والمكر التي يتبعها المحتل".

وفي الآونة الأخيرة حاول الحوثيون استمالة البيض إلى جانبهم، وقد عرضوا عليه جواز سفر دبلوماسي، واستمزجوا رأيه عبر وسطاء لرئاسة مجلس رئاسة، ولكنه رفض العرضين.