طائرات "الحزم" تُغير على موقع إمدادٍ للحوثيين

05 ابريل 2015
الصورة
قتل 20 حوثياً بكمين للمقاومة الشعبية في الضالع (Getty)

شنت طائرات "عاصفة الحزم"، مساء أمس، غارات جوية على موقع عسكري تابع لجماعة "أنصار الله"، في منطقة تقع بين محافظتي البيضاء وأبين، جنوبي اليمن، حسب شهود عيان ومصادر في "المقاومة الشعبية"، في وقت استهدفت فيه الأخيرة، 20 مسلحاً حوثياً في كمين شمال الضالع. 

 ونقلت وكالة "الأناضول" عن شهود عيان، قولهم إن "غارات التحالف استهدفت موقعاً عسكرياً يتبع الحوثيين في منطقة ثرة، التي تتوسط محافظتي أبين والبيضاء"، من دون أن يتمكنوا من تحديد حجم الخسائر البشرية أو الأضرار المادية الناجمة عن هذه الغارات.

ويعد الموقع العسكري الذي تعرض للغارات، معبراً لإمداد الحوثيين بالسلاح، ليتقدموا في محافظات الجنوب، خصوصاً في عدن وأبين، وفق مصادر المقاومة الشعبية.

في موازاة ذلك، قتلت "المقاومة الشعبية" 20 مسلحاً حوثياً في كمين نصبته، مساء يوم السبت، في محافظة الضالع، جنوبي اليمن، حسبما أفاد مصدر من "المقاومة".

وأوضح المصدر، مفضلاً عدم الكشف عن هويته، أن "مسلحي المقاومة الشعبية نصبوا كمينا لسيارتين عسكريتين كانتا تقلان عدداً من المسلحين الحوثيين في منطقة سناح الواقعة شمال مدينة الضالع (مركز محافظة الضالع)، ما أدى إلى مقتل 20 مسلحا من الحوثيين وإصابة عدد آخر (لم يحدده).

وتتكون "المقاومة الشعبية" من أهالي محافظات جنوبية يرفضون التواجد الحوثي في محافظاتهم، وتنضم إليها في كثير من العمليات "اللجان الشعبية" الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي.

وكان المتحدث باسم عمليات "عاصفة الحزم"، اللواء أحمد عسيري، أكد أمس استمرار عمليات الإسناد لـ"المقاومة الشعبية" في مدينة عدن، بإسقاط معدات لوجستية، لدعمها في مواجهة الحوثيين.