الحوثيون "لا ينتظرون مساعدة أحد": خيارات المكابرة والحدود السعودية

28 مارس 2015
الصورة
القتال سيستمر براً على الأرجح (Getty)
دخلت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في معركة مباشرة مع السعودية وتسع دول متحالفة معها، ما يجعل الانتصارات العسكرية التي حققتها في العامين الماضيين، والمكاسب التي جنتها من اجتياح العاصمة صنعاء، ووصولها إلى تخوم عدن، أمام اختبارٍ، فإما أن تثبت قوتها في المعركة الجديدة، أو أن تتحوّل الانتصارات إلى هزائم دفعة واحدة.

واتخذ التصعيد بعداً أكثر حدة، مع تزايد الحديث عن تدخّلٍ بري، عقب الغارات الجوية لـ"عاصفة الحزم"، وهو ما يعني أن "العاصفة" لم تعد "تأديبية" من أجل إخضاع الحوثيين لقبول الحوار، بل أصبحت معركة "حزم" لشلّ قوة الجماعة عسكرياً.

وتصاعد التوتر بعد إعلان الحوثيين "التعبئة المباشرة" في وسائلهم الإعلامية ضد السعودية، وتأكيد "سعيهم إلى إسقاط النظام السعودي"، خصوصاً بعد خطاب زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، مساء الخميس، الذي شنّ فيه هجوماً كلامياً عنيفاً على المملكة، واصفاً إياها بـ"قرن الشيطان". ما دفع تحالف "العاصفة" لإكمال عملياته العسكرية.

وعن الخيارات التي ستعتمدها الجماعة في مواجهة التحالف العشري، قال عضو المكتب السياسي في الجماعة محمد ناصر البخيتي لـ"العربي الجديد"، إنه "سيتم الإعلان عنها في وقتها". ولفت إلى أن "الحوثيين لا ينتظرون دعماً من أحد، بل نعتمد على الله وشعبنا، وسنفاجئ الجميع"، وذلك في ردٍّ حول إمكانية الدعم الإيراني للجماعة.

اقرأ أيضاً: صالح يتخلّى عن الحوثيين

وتابع "التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، لا يتحرك لحل الأزمة اليمنية، لأنه قائم على أسس غير أخلاقية، ودول الخليج تحاول إرضاء أميركا. كما أن بقية الدول باعت موقفها، والشعب اليمني لا يمكن أن يركن إلى هذا التحالف لحل أزمته، ولن يتمكن هذا التحالف من كسر إرادة شعب ثائر". ويرى مراقبون أن "عامل المفاجأة في الحملة العسكرية، ربما جاء عكس حسابات الجماعة، التي كانت تسعى لتثبيت أقدامها في السلطة وترسيخ سيطرتها، قبل الدخول في معركة خارجية". وأضافوا "بدأت المعركة الحالية، فيما لا تزال سيطرة الجماعة هشة في صنعاء وبقية المحافظات، وفي غياب خطوط الدعم المباشرة من إيران".

ومن شأن المعركة البرية التي ظهرت بوادرها فجر أمس الجمعة، على المناطق الحدودية بين السعودية ومحافظة صعدة معقل الحوثيين، أن تدفع بالجماعة لجمع حشودها التي كانت في العاصمة والمدن الأخرى في صعدة، للمواجهة البرية مع السعودية، وهو ما يعني أن القوى الأخرى على الأرض، قد تستعيد زمام السيطرة، ويعود الحوثي إلى معقله الأول، في محافظة صعدة.

ومن جهة ثانية، لا يمكن التقليل من الأسلحة التي حصلت عليها الجماعة، والتي قد تُمكنها من المقاومة طويلاً في الحرب البرية على الحدود مع السعودية. كما أنه إذا استمرت "عاصفة الحزم" في استهداف مواقع للجيش اليمني، الذي بات أغلبه خارج سيطرة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وعاد ولاء بعضه للرئيس السابق علي عبدالله صالح، فإن ذلك، قد يجعل مسار المعركة مختلفاً، وتغدو معركة مشتركة للحوثيين وقوات صالح، وقد يكسب الحوثي تعاطفاً كبيراً في المحافظات الشمالية، تُمكنه من حشد وتعبئة عناصر من غير أنصاره.

ووفقاً لبيئة المعركة على الحدود، التي تقع فيها معاقل الحوثيين، فإنها مناطق جبلية وعرة، تُقلّل من الخسائر البشرية، ومن المتوقع أن تلجأ الجماعة للانتشار وتوزيع مجاميعها في أماكن متباعدة، لتقليل الخسائر الناتجة من الضربات الجوية، والاحتفاظ بقدراتها البشرية قدر الإمكان، مع إبداء مقاومة محتملة في أي معركة برية، في حال لم تدخل معطيات جديدة تعطي الجماعة أوراقاً جديدة. ولعلّ معطيات الحرب السادسة التي اشتركت فيها القوات السعودية إلى جانب اليمنية ضد الحوثيين، بين عامي 2009 و2010، تكشف أن المواجهة البرية لن تكون سهلة على الطرفين.

ويتبين من خطاب زعيم الجماعة مساء الخميس، أن الجماعة تقابل "الحزم" بالمكابرة، ولا تفكر حالياً بالجنوح للحلول السياسية أو الانحناء للعاصفة، والعودة إلى طاولة الحوار، وبالتالي أعلن زعيم الجماعة ترتيب عملية التصدي عبر خمس جبهات عسكرية وأمنية واقتصادية.

وتدخل الجماعة التي كانت في قمة الزهو والانتصارات الداخلية، معركة مفتوحة، ليس مع مجاميع قبلية ووحدات عسكرية يمنية تقاتل من دون غطاء من الدولة، كما حدث عام 2014، وإنما مع مجموعات عسكرية حديثة مترافقة مع خطوط دعم مفتوحة، وفي وقت حرج، باعتبار أن ظهر الجماعة مكشوفٌ من الخلف، في ظلّ تربّص العديد من الأطراف المحلية، التي كانت عرضة لتنكيلها في الأعوام الماضية.

من جهته، جنح الرئيس السابق صالح، المتحالف مع الحوثيين طوال حروبهم التوسعية عامي 2014 و2015، إلى استخدام اللغة الدبلوماسية في مواجهة "عاصفة الحزم"، وأعلن حزبه يوم الخميس، أنه "ليس طرفاً في المعركة الدائرة"، كما أعلن أمس عن مبادرة لحلّ الأزمة (لم تُعلن تفاصيلها بعد). ويبدو أن صالح يسعى إلى تجيير المعركة لصالحه بحيث تؤدي لإضعاف حليفه الحوثي، والإبقاء على القوات العسكرية الموالية بأقل قدر من الخسائر، ليظلّ رقماً صعباً في مفاوضات ما بعد الحرب.

اقرأ أيضاً: الشعب اليمني هو الضحيّة