"الإصلاح" اليمني يحذّر الحوثيين وصالح من المساس بقياداته المختطفين

05 ابريل 2015
الصورة
جماعة الحوثي اعتقلت عدداً من قيادات "الإصلاح" أمس (Getty)

حذّر حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، المحسوب على الإخوان المسلمين، اليوم الأحد، جماعة أنصار الله (الحوثيين) والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح شخصياً، ومن يستجيب لأوامرهما من مغبة "المساس بقياداته وناشطيه المختطفين".
واستنكر الحزب، في بيان صادر عن أمانته العامة، اليوم الأحد، "حملة الاعتقالات، ومداهمة المنازل، وترويع النساء والأطفال، والتي طالت العشرات من قيادات وناشطي الحزب".

واعتبر أن تلك الحملة "تذهب بالأوضاع في البلاد إلى مزيد من التعقيد والتأزيم، الناتج عن انقلاب الحوثي وصالح على الشرعية في البلاد"، محذراً مما سماه "الاستمرار والتمادي في تلك الحماقات".

وحمّل الحزب، "الحوثيين" و"صالح"، "كل ما سيترتب على ذلك من تداعيات قد لا تحمد عقباها"، داعياً الطرفين إلى "سرعة إطلاق سراح كافة المختطفين فورا".

وكانت مصادر إعلامية مقربة من حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، أكدت لـ"العربي الجديد"، أن جماعة (الحوثيين) نفذت، أمس السبت، حملة مداهمات لمنازل قياديين في الحزب في العاصمة صنعاء ومدينة عمران.

وأفادت المصادر أن "مسلحين حوثيين اقتحموا منزل وكيل وزارة الأوقاف، رئيس الدائرة السياسية في المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، محمد الأشول، وقاموا باختطاف أفراد حراسته. كما اقتحموا منزل النائب البرلماني السابق ورئيس الدائرة الاجتماعية للحزب، عبدالله صعتر.

وكذلك داهمت منزل القيادي في الحزب، حمود هاشم الذارحي، بالإضافة إلى اختطاف عشرات من شباب الإصلاح في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء (الضواحي)، ومحافظة عمران، شمال صنعاء".

وأضافت المصادر عينها أن "رئيس سياسة الإصلاح في محافظة إب، جنوب غرب البلاد، أمين الرجوي، مختطف لدى المليشيات الحوثية منذ يوم أمس".

ويشن "الحوثيون" حملة مداهمات منذ إعلان "الإصلاح"، فجر الجمعة، تأييده رسمياً لعملية "عاصفة الحزم" التي تستهدف، منذ عشرة أيام، مواقع عسكرية تابعة للانقلابيين "الحوثيين" وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.