تضارب أنباء حول إنزال جنود في ميناء عدن

02 ابريل 2015
الصورة
الأباتشي ستتبع الجنود عند نزولهم الميداني (الأناضول)
تضاربت الأنباء حول إنزال جنود في ميناء عدن اليمني، ففيما قال شهود ومسؤولون، إنّه تم إنزال عشرات الجنود، اليوم الخميس، بعد ساعات من تقدم  "الحوثيين" صوب وسط المدينة، نقلت وكالة (الأناضول) عن مصدر أمني نفيه عملية الإنزال.

وقال شهود ومسؤولون في ميناء عدن اليمني، إنّه تم إنزال عشرات الجنود في الميناء، اليوم الخميس، بعد ساعات من تقدم المقاتلين "الحوثيين" صوب وسط المدينة الجنوبية، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وفي وقتٍ لم يتسن على الفور تحديد جنسية الجنود، أشارت معلومات أولية إلى أنّ طائرات الأباتشي ستتبع الجنود عند نزولهم الميداني، في إطار عملية تطهير وتحرير واسعة، وأنّ زورقين وبارجة تقف الآن في الميناء.

لكن مصدراً أمنياً يمنياً، نفى لوكالة "الأناضول" حصول الإنزال.

وقال المصدر إن "ما حصل هو أن بارجة صينية رست في الميناء، وقامت بإجلاء رعاياها ورعايا عدد من الدول الأخرى (لم يسمها) من اليمن، وشوهد عدد من الجنود خارج البارجة يقومون بحراستها"، مشيراً إلى أن هؤلاء الجنود "ليسوا تابعين لتحالف عاصفة الحزم".

وتابع:"الجنود عادوا إلى البارجة التي أقلت نحو 230 شخصاً، وواصلت سيرها".


اقرأ أيضاً: طائرات "عاصفة الحزم" تقصف مواقع الحوثيين في صعدة

وكان قد سجّل فجر اليوم تراجع القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وجماعة أنصار الله (الحوثيين) في مدينة عدن، بعد مواجهات دامية في شوارع المدينة، وضربات جوية لـ"عاصفة الحزم" استهدفت تجمعات لهذه القوات.

وأكّد سكان محليون في عدن أن القوات الموالية لصالح و"الحوثيين" انسحبت من منطقة "خور مكسر" التي توغلت فيها ليل أمس، وذلك بعد عدة ضربات جوية ومقاومة شديدة أبدتها اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، وسقط إثرها العديد من القتلى، من دون توفر أرقام دقيقة. 

اقرأ أيضاً: الإنزال البري في اليمن جولة عاصفة التحالف المرتقبة