لقاءات عربية وغياب سوري بافتتاح قمة شرم الشيخ

28 مارس 2015
الصورة
"عاصفة الحزم" تهيمن على القمة (الأناضول)

شهدت أروقة القمة العربية المنعقدة بشرم الشيخ اليوم السبت، سلسلة من اللقاءات العربية بين قادة عدد من الدول العربية، كما سجلت الجلسة الافتتاحية غياب التمثيل السوري، وحصر التمثيل الليبي برئيس البرلمان المنحل( طبرق). وأثارت مشاركة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في القمة اهتمام الأوساط.

اقرأ أيضاً: جمال بنعمر يعلن عودة الحوار اليمني خلال القمة العربية

وضم الوفد الرسمي القطري المشارك في أعمال القمة العربية العادية السادسة والعشرين سفير دولة قطر في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية سيف بن مقدم البوعينين.

وتعد مشاركة السفير القطري ضمن وفد بلاده في اجتماعات القمة بمثابة أول ظهور رسمي له في مصر، منذ أن استدعته وزارة خارجية بلاده للتشاور يوم التاسع عشر من فبراير/شباط الماضي.

وأعرب الأمير، الذي استقبله في المطار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في بيان أدلى به لدى وصوله عن "سروره بلقاء إخوانه قادة الدول العربية الشقيقة المشاركين في القمة العربية السادسة والعشرين، لتبادل الرأي والمشورة معهم حول كل الأمور التي تهم الأمة العربية، آملاً في أن تسهم هذه القمة في دعم وتعزيز التضامن والتعاون والعمل العربي المشترك، لما فيه خير وصالح الشعوب".

كذلك شهدت مدينة شرم الشيخ لقاءً ثلاثياً، جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وذلك قبيل الجلسة الافتتاحية لقمة شرم الشيخ العربية.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، السفير علاء يوسف، إن "اللقاء تناول التأكيد على أهمية خروج القمة العربية بالنتائج المرجوة التي تحقق آمال وطموحات الشعوب العربية، وتحفظ وحدتها وتصون مقدراتها، لا سيما أنها تنعقد في مرحلة شديدة الأهمية وتعد فارقة في تاريخ الأمة العربية التي لم تشهد من قبل تحديات كالتي تمر بها في الوقت الحالي".

وأشار إلى "التطورات التي يشهدها اليمن الشقيق، والتي استدعت تكاتف الجهود ووحدة الصف في إطار عملية "عاصفة الحزم" لاستعادة الاستقرار والأمن للشعب اليمني".

اقرأ أيضاً: حماس تدعو "القمة" إلى فتح معبر رفح غزة