الجعفري: التدخل العسكري يزيد الأمر تعقيداً

26 مارس 2015
الصورة
الحل السلمي هو الحل الوحيد للأزمة اليمنية (الأناضول)

سيطرت الأوضاع في اليمن على اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي بدأت أعماله في شرم الشيخ، وسادت حالة من الارتياح نتيجة التحرك العربي لإنقاذ اليمن من سيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) على البلاد.

وبدا العراق من الدول الرافضة لتوجيه الضربة العسكرية؛ إذ أكد ضرورة استخدام الحل السياسي والتفاوض قبل الحل العسكري، كذلك تحفّظت سلطنة عُمان على استخدام القوة العسكرية ضد اليمن، ورفضت الانضمام إلى القرار الخليجي في هذا الشأن.

وأعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، رفض بلاده للضربة العسكرية، مؤكداً في تصريٍح للصحافيين قبيل اجتماع وزراء الخارجية العرب، أنّ بلاده تؤيّد الجهود العربية والسياسية والاقتصادية وحتى الأمنية والعسكرية، محذراً في الوقت ذاته من عسكرة الخلافات السياسية، وأعرب عن تطلعه إلى أن تعمل القمة العربية على حل أزمة اليمن.

كذلك اعتبر الوزير العراقي أنّ "الحل السلمي هو الحل الوحيد للأزمة اليمنية، موضحاً أن التدخل العسكري سيزيد الأمر تعقيداً، ويؤدي إلى عسكرة الأمور"، مضيفاً "نحن مع الشرعية والحلول السياسية، ونعتقد أن ما يحدث لا يستعصي على الحلول السياسية".

اقرأ أيضاً: السيسي يضغط باليمن لتشكيل قوة عربية مشتركة

وكانت أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتها السادسة والعشرين العادية، قد انطلقت في مدينة شرم الشيخ، برئاسة وزير الخارجية المصري سامح شكري، وحضور الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي.

ويعتمد الاجتماع مشروع جدول الأعمال ومناقشة بنوده، وفي مقدمتها موضوع صيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الجماعات الإرهابية المتطرفة، بالإضافة إلى مستجدّات القضية الفلسطينية وتطورات الأوضاع في ليبيا والعراق وسورية واليمن.

 كذلك سترفع مشاريع القرارات التي سيعتمدها الوزراء إلى القادة العرب في قمتهم المقررة السبت.

اقرأ أيضاً: عشر دول تشارك في "عاصفة الحزم" وواشنطن ستقدم مساعدة "لوجستية"