القبائل تستعد لاقتحام مدينة عتق واستعادتها من الحوثيين

09 ابريل 2015
الصورة
جانب من مظاهرات سابقة ضد الحوثيين في اليمن (الأناضول)

يحتشد في هذه اللحظات مئات من المسلحين، من أبناء القبائل في مشارف مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، استعدادا لاقتحامها، وطرد القوات الموالية للحوثيين، والرئيس المخلوع علي صالح، بعد إسقاطهم لها صباح اليوم، وقابلتهم طائرات تحالف عاصفة الحزم، بعد عصر اليوم الخميس، بغارات على مواقع يتمركزون فيها داخل المدينة.

وأوضح مصدر قبلي لـ "العربي الجديد" كيفية سقوط مدينة عتق بيد الحوثيين وقوات المخلوع صالح برغم أن المواجهات بينهم وبين القبائل ما زالت بعيدة. وقال المصدر "في شبوة قطعت الكهرباء والاتصالات منذ الفجر، وهي لا تزال مقطوعة"، مضيفا "وما جرى أن معسكر "مره" استنفروا قبل حصول الضربة عليهم من قبل عاصفة التحالف والقبائل، لذلك تمكنوا من الخروج من المعسكر، بعشرات الأطقم والآليات، وتوجهوا إلى عاصمة المحافظة عتق، وسيطروا عليها بسهولة، ﻷن جبهة المواجهات ما تزال بعيدة جدا في منطقة السلف".

وأضاف "باختصار ما جرى هو دخول الجيش المتحوث، والذي استعد بالشعارات، ووضعها في بعض النقاط"، مشدداً "لن نذرف دمعة واحدة على هكذا جيش طائفي شخصي، يأتمر بأوامر رئيس مخلوع، وسفير مقلوع" في إشارة لصالح ونجله السفير المقال من الإمارات.

ووعد المصدر، وهو شيخ قبلي، باستعادة عتق خلال الساعات القادمة، مضيفاً "الطائرات تحوم بكثافة وستتعامل مع هؤلاء المتمردين، وبالتنسيق مع القبائل، والمسألة مسألة وقت فقط" .


وفي عدن، شرعت في هذه اللحظات قوات الحوثيين بالقصف العشوائي على مدينتي القلوعة والمعلا في عدن بعد هدوء شهدته المدينتين عقب تراجع الحوثيين والقوات الموالية لصالح منها، عقب ضربات الأهالي واللجان وبارجات التحالف، لا سيما بعد تدمير عتادهم الثقيل من دبابات ومدرعات.

هذا وقصفت طائرات التحالف ملعب 22 مايو/أيار الدولي بعد تمركز قوة من الحوثيين داخله مع عتاد عسكري.

وفي محافظة حضرموت شرقي اليمن، تواردت أنباء من هناك مفادها أن اتفاق قضى بانسحاب القاعدة، من مدينة المكلا عاصمة المحافظة، خلال الساعات القادمة، فيما تتولى اللجان والقوى السياسية والاجتماعية والقبلية، استلام المدينة، وتشكيل لجان أمنية لضبط الأمن والاستقرار فيها.

وكانت مصادر قد أكدت لـ "العربي الجديد" بأن "هناك مساعي لتشكيل قوات شعبية أمنية من أبناء حضرموت ليتولوا إدارة مناطقهم وضبط الأوضاع والاختلالات الأمنية".
وفي محافظة أبين قالت اللجان الشعبية الجنوبية إنها تمكنت من أسر 40 جندياً، من الموالين للمخلوع والحوثيين، عندما حاولوا أن يتوغلوا في منطقة العكد، التابعة للمنطقة الوسطى في أبين.

اقرأ أيضا: خامنئي: الصناعة النووية ضرورة لإيران.. وضرب اليمن إبادة جماعية