غارات جوية وقصف بحري لمواقع "الحوثيين" في عدن

10 ابريل 2015
الصورة
البوارج الحربية استهدفت تجمعات لـ"الحوثيين"


شنّ طيران "عاصفة الحزم" في وقتٍ متأخرٍ من مساء أمس الخميس، غارات جوية مترافقة مع قصف بحري، على مواقع تابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في عدة أحياء بعدن، جنوبي اليمن، حسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية وشهود عيان.

وأفادت المصادر بأنّ طيران "عاصفة الحزم" شنّ قصفاً جوياً على مواقع "الحوثيين" في المجمع الحكومي، بمديرية دار سعد شمال عدن، وميناء عدن القديم ومقر شركة صوامع الغلال بالمعلا، وجبل حديد الواقع بين مديريتي المعلا وخور مكسر، والعقبة التي تربط بين مديريتي كريتر والمعلا.

إلى ذلك، استهدفت البوارج الحربية أيضاً تجمعات لـ"الحوثيين" في المعلا وجبل حديد، ولم تعرف بعد حصيلة القصف على تلك المواقع.

بدورها، أعلنت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومقرها عدن، عن إعطاء مهلةٍ مدتها 3 أيام، لمسلحي"مليشيا الحوثي" لتسليم أنفسهم.

وأورد الإعلان الذي بثّته مساء أمس قناة "عدن" الرسمية، أن "المنطقة العسكرية الرابعة تمنح مليشيا الحوثي المتمركزة في بعض مباني وأحياء عدن ثلاثة أيام لتسليم أنفسهم"، دون أن تكشف مزيدا من التفاصيل.

ويعد هذا الإعلان، أول موقف لقيادة المنطقة العسكرية التي تضم محافظات عدن ولحج وتعز وأبين والضالع، بعد تعيين الرئيس هادي قائدا جديدا لها خلال الأيام الماضية، هو العميد ركن، ناصر علي هادي.

اقرأ أيضاً: إنتليجنس أونلاين: خطط لاقتلاع الحوثيين وفك ارتباطهم بقوات صالح

دبلوماسياً، كشف دبلوماسيون أنّ مجلس الأمن قد يصوّت اليوم الجمعة، على قرارٍ بإدراج كل من أحمد صالح نجل الرئيس اليمني السابق وعبد الملك الحوثي زعيم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) على القائمة السوداء، وفرض حظر للسلاح على المقاتلين الحوثيين، الذين يسيطرون على معظم أنحاء اليمن.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الدبلوماسيين، أنّ القرار قد يطرح للتصويت في المجلس المؤلف من 15 عضواً اليوم الجمعة أو غداً السبت.

ويطالب مشروع القرار بتجميد الأصول التي تخص أحمد صالح الرئيس السابق للحرس الجمهوري اليمني، وعبد الملك الحوثي زعيم الحوثيين، وفرض حظر على سفرهما. كما تقضي مسودة القرار أيضاً بفرض حظر للسلاح على الرجال الخمسة"، وأولئك الذين يعملون نيابةً عنهم، أو بتوجيهٍ منهم في اليمن" في إشارة إلى الحوثيين والجنود الموالين لصالح.

كذلك، يطالب القرار الحوثيين بوقف القتال والانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها، بما في ذلك العاصمة صنعاء والموافقة على حل الخلافات من خلال الحوار. كما يعبر عن التأييد لوسيط الأمم المتحدة جمال بنعمر.

وكانت روسيا طرحت يوم السبت مسودة مشروع قرار يطالب "بوقفات إنسانية دورية وإلزامية للضربات الجوية للتحالف" للسماح بإجلاء الأجانب.

اقرأ أيضاً: توجّه لمحاكمة صالح... وتخلٍّ روسي عن نجله