عاصفة الحزم: العمليّة البريّة ممكنة إذا دعت الحاجة

03 ابريل 2015
الصورة
التحالف العربي مدّ اللجان الشعبية بالسلاح لمقاومة الحوثيين (Getty)

أكد الناطق باسم عملية "عاصفة الحزم"، أحمد عسيري، أن الحملة الجوية مستمرة باليمن حتى تحقيق أهدافها، منوهاً بأن العمل البري ممكن إذا ما دعت الحاجة إليه، وكشف في هذا السياق عن العديد من المحاولات من قبل الحوثيين للتوغل في الحدود مع السعودية، حيث تجري مناوشات متقطعة.

وأشار عسيري، في المؤتمر الصحافي الذي عقده مساء اليوم، إلى أن الحوثيين استهدفوا منفذ الوديعة من الجانب اليمني، وهو المنفذ الذي في محافظة حضرموت، شرقي البلاد، معتبراً أن إطلاق سراح السجناء في مدينة المكلا، التي تعرضت لاقتحام من قبل "القاعدة"، يكشف أهداف الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح والحوثيين بمحاولة إثارة الخوف بإطلاق السجناء. وأضاف أنه لا يستبعد أن يلجأ صالح إلى أي تصرف لتحقيق أهدافه.

وأضاف عسيري أن التحالف أمَدّ "اللجان الشعبية"، الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن، جنوبي اليمن، بالأسلحة، مشيراً إلى أن الضربات الجوية تواصل استهداف مواقع الصواريخ ومخازن الذخيرة التابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين).


وأوضح عسيري أن ضربات التحالف دمرت أعداداً من صواريخ سكود وتواصل متابعة المعلومات حول أي مواقع للصواريخ، واستهدفت تجمعاً للحوثيين قرب جزيرة "ميون" في باب المندب، مشيراً إلى أن الضغط المتواصل على المليشيات الحوثية أثّر على قدراتها.

من جانب آخر، أكد الناطق باسم "عاصفة الحزم" أن التحالف يتجنب الانجرار لقصف أحياء سكنية، وأنه سيجري العمل لاحقاً على إعادة تأهيل البنية التحتية في البلاد.

وكانت قوات التحالف قد نجحت، اليوم، في إمداد "اللجان الشعبية" بأسلحة وأجهزة اتصالات جرى إنزالها من الطائرات إلى عدن، حيث تجري المواجهات العنيفة منذ أيام.

وشهدت صنعاء هدوءاً حذراً طوال النهار، بالتزامن مع وصول أول طائرات مدنية إلى مطار صنعاء، منذ بدء الحملة، تولّت إجلاء رعايا أجانب، وخصوصاً من روسيا والهند. وسُمعت مضادات الطائرات، مساء اليوم، في أماكن متفرقة بالعاصمة، ولم تتوفر معلومات عمّا إذا كان هناك مواقع استهدفها التحالف.