فاينانشال تايمز: نهاية "عاصفة الحزم" غير وشيكة

09 ابريل 2015
الصورة
التدخل البري قد يكون حاسماً لصد الحوثيين (Getty)

اسبتعد مقال لصحيفة "فاينانشال تايمز" إمكانية ظهور نهاية وشيكة لعمليات "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة العربية السعودية، ضمن تحالف يضم عشر دول عربية، موضحا أنه من دون تدخل بري، سيكون من الصعب استعادة المناطق التي استولى عليها أنصار جماعة الحوثي.

وذكر المقال بأنه لا يمكن أن تخطئ العين الأجواء الاحتفالية التي تسود منطقة الخليج، وبالأخص في المملكة العربية السعودية، تزامنا مع عمليات عاصفة الحزم، التي تمثل فرصة للمملكة لفرض وجودها وبسط نفوذها أمام شيعة إيران ووكلائهم الحوثيين.

إلا أن هذه الأجواء، حسب المقال، وإن سادت كذلك خارج المنطقة العربية، فإنها لا تلغي بعض التساؤلات المقلقة، إذ يرى بعضهم أنه لا تلوح في الأفق أي نهاية وشيكة للتدخل السعودي، وبأنه من دون التدخل البري، الذي يبدو أن المملكة تحاول تفاديه، سيكون من الصعب استعادة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.


"لا أعتقد أنه في الإمكان طرد الحوثيين.. بالاعتماد فقط على العمليات العسكرية من الجو"، بحسب تصريح للصحيفة أدلى به غريغوري غوس، الخبير المختص في الشؤون السعودية في جامعة تكساس إي آند إم. "قد يكون السعوديون يوهمون أنفسهم.. ماذا سيحدث لو فشلوا؟"

ونقلت الصحيفة كذلك تصريحا للخبير المستقل عبد العزيز القاسم، الذي يعمل محامياً في المملكة العربية العسودية، قال فيه إن الهدف من وراء العمليات العسكرية يتمثل في خلق الظروف المواتية لإيجاد حل سياسي للأزمة في اليمن. "هذه أول مرة نرى فيها خروج القوات السعودية على الميدان. المعادلة الميدانية باليمن ينبغي أن تتغير".

مقابل ذلك، أبرز مقال "فاينانشال تايمز" وجود مخاوف من أن يجلب التدخل السعودي المزيد من الفوضى داخل اليمن، الذي يعاني أصلا من الانقسام والتطاحنات بسبب الخلافات بين القبائل، وهو ما قد يدمر ما تبقى من مؤسسات الدولة اليمنية ويخلق الظروف المواتية لانتشار تنظيمات إرهابية كالقاعدة وداعش.

وفي تعليقه على هذه النقطة بالذات، صرح للصحيفة أستاذ العلاقات الدولية في معهد لندن للاقتصاد، فواز جرجس، بما يلي: "التهديد الحقيقي يتمثل في أنه كلما طال أمد الصراع، قويت شوكة التنظيمات التي تشبه القاعدة". وأشار المقال في هذا الصدد إلى أن تنظيم القاعدة قام بشن هجوم على أحد السجون اليمنية وحرر عددا من المقاتلين، وهو ما علق عليه جرجس قائلا: "هذا يذكرنا بما حدث في العراق، حيث يقوم المئات من السجناء السابقين بتزعم المعارك".

اقرأ أيضا: "الحوثيون" يغادرون الضالع وقصف مواقعهم في تعز