صحافيو اليمن في خطر

03 ابريل 2015
الصورة
اقتحم الحوثيون مقرات إعلامية وخطفوا صحافيين (Getty)

لم تمر الأيام الأخيرة منذ بدء الضربات الجوية بسهولة على الصحافيين اليمنيين، إذ تتعاظم المخاطر المحدقة بهم يوماً بعد آخر، مع تسارع الأحداث واتساع الاضطرابات في البلاد.

ومن المواجهات المسلحة على الأرض، تواصل طائرات تحالف "عاصفة الحزم" غاراتها الجوية، بينما تتزايد المخاوف لدى الصحافيين اليمنيين من استهدافهم خصوصاً مع سقوط ضحايا من المدنيين.

وبدأت ما باتت تعرف بـ"عاصفة الحزم"، ضرباتها الجوية قبل نحو أسبوع، وتقول إنها تستهدف مواقع عسكرية موالية للرئيس السابق وجماعة أنصار الله (الحوثيين).

وقال الصحافي عدنان الجبرني، إن المخاطر تتضاعف كل يوم على الصحافيين في اليمن، خصوصاً بعد بدء عمليات عاصفة الحزم، مضيفاً: "لا نستطيع التحرك أو النزول إلى الأماكن التي يجري فيها القصف لنتأكد مما يقال عن سقوط ضحايا مدنيين".

وأضاف في حديث لـ"العربي الجديد"، "نتحاشى تعريف أنفسنا كصحافيين في ظل تهديدات قيادات المليشيا المسلحة وإرهابها للصحافيين".
وتابع: "بالنسبة إلى وضع العمل الإعلامي بشكل عام فهو في أسوأ مراحله في تاريخ اليمن الحديث، وهناك مواقع إلكترونية تنضمّ إلى قائمة الحجب كل يوم، بالإضافة إلى إغلاق صحف وقنوات تناوئ سلطة الحوثيين".

ولم تتعرض أي مؤسسة إعلامية للأضرار من جراء القصف، إلا أن تصريحات الناطق باسم عملية "عاصفة الحزم" العميد الطيار أحمد عسيري بخصوص استهداف وسائل الإعلام التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، أثارت قلق الصحافيين.

وأعربت حينها نقابة الصحافيين، عن قلقها البالغ، بعد تلقيها النبأ وطالبت بعدم إقحام وسائل الإعلام في الصراعات والأعمال العسكرية، محذرةً في هذا الصدد من مغبة أية خطوة من هذا القبيل ضد أية وسيلة إعلامية في اليمن.

واضطر صحافيون إلى النزوح مع أسرهم إلى القرى، مع تكثيف طائرات التحالف غاراتها على العاصمة صنعاء ومدن عدة واتساع رقعة المعارك التي يخوضها الحوثيون، بينما فضّل آخرون زيادة فترات البقاء داخل المنزل، دون الحاجة إلى النزوح.

ومع إغلاق الحوثيين لعدد من المقار الإعلامية، وحجبهم للمواقع الإخبارية، ضاعف الأمر من مخاوف الصحافيين، باعتبارهم المستهدف الأول، خصوصاً مع تحريض يتعرضون له من قبل عدد من قيادات الجماعة.

اقرأ أيضاً: "العربية" في فخّ الصور المضلّلة

وفي مدينة عدن (جنوبي البلاد)، انقطع بث تلفزيون "عدن" الحكومي، الأربعاء، بالتزامن مع مواجهات عنيفة اندلعت في المحافظة بينما تردد الحديث عن محاولات "قرصنة" تعرض لها تردد المحطة.

ولا تزال صحف ورقية تصدر، لكن الخشية تساورها من حدوث أي أمر مفاجئ قد يضعها ضمن قائمة وسائل الإعلام المعطلة بسبب الأحداث الأخيرة.

وقال الصحافي محمد الجرادي لـ"العربي الجديد"، إن العمل الإعلامي في اليمن شبه متوقف، وإلى جانب الوضع الأمني المتدهور هناك حملات إرهاب وتنكيل تقوم بها جماعة الحوثيين ضد الصحافيين والإعلاميين. لكنه قال إنه رغم الأوضاع المتردية، فإن وسائل الإعلام تحاول مقاومة ذلك، ويستعين أغلبها بالمعلومات والصور، التي ينشرها صحافيون ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، بسبب هذا المناخ غير المأمون.


اقرأ أيضاً: مذيع "الجزيرة" عثمان آي فرح: هكذا خرجنا من عدن