اليمن: "تكتل الإنقاذ" يدعو المليشيات لوقف الحرب بالمحافظات الجنوبية

01 ابريل 2015
الصورة
قدم التكتل رؤيته للخروج من الأزمة في البلاد (الأناضول)

حمّل "التكتل الوطني للإنقاذ" في اليمن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، ومن وصفها "الأطراف التي أصمّت آذانها" ورفضت كل المناشدات والقرارات الدولية المطالبة بالعودة إلى العملية السياسية الانتقالية، المسؤولية القانونية والوطنية عمّا آلت إليه الأوضاع في البلاد.

وأعلن التكتل، الذي يضم عدداً من الأحزاب والمكونات السياسية والاجتماعية، في بيان لهيئته التنفيذية، اليوم الأربعاء، عن رفضه واستنكاره "لما تقوم به المليشيات المسلحة وحلفاؤها من حرب وحصار لمحافظات عدن والضالع وأبين وشبوة ومأرب والبيضاء وتعز والحديدة"، داعياً "منظمات الإغاثة الوطنية والدولية لإغاثة المتضررين والنازحين والمنكوبين في هذه المحافظات".

وقدم التكتل رؤيته للخروج من الأزمة في البلاد، وتتضمن إيقاف المليشيات وحلفائها لعملياتهم المسلحة في كافة المحافظات عامة والمحافظات الجنوبية خاصة والانسحاب منها فوراً، ووقف العمليات العسكرية الخارجية، وكذلك "انسحاب المليشيات المسلحة وحلفائها من كل مؤسسات الدولة، وعدم التدخل في أعمالها".

وتتضمن الرؤية تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة، تحت إشراف جهة وطنية يجري التوافق عليها، تنفيذاً للاتفاقات الموقع عليها من كل الأطراف وقرارات مجلس الأمن، وتحوّل "الأطراف المسلحة إلى منظمات سياسية شرعية وأحزاب قانونية مساءلة أمام القضاء في حال إخلالها بواجباتها السياسية، وشراكتها في بناء الدولة الوطنية وتنفيذ القانون".

ودعا التكتل إلى "استكمال تنفيذ ما تبقى من المرحلة الانتقالية استناداً إلى المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن بهذا الشأن وفق جدول زمني محدد وملزم، بما في ذلك الشروع الفوري في تنفيذ متطلبات العدالة الانتقالية"، موضحاً أنه سيعمل "على إيصال رؤيته إلى كل الأطراف في الداخل والخارج".

اقرأ أيضاً: "عاصفة الحزم" تستهدف الطرق المؤدية إلى عدن