اليمن ورسوم الأراضي يكبدان بورصة السعودية خسائر حادة

25 مارس 2015
الصورة
الأسهم السعودية تضررت من الأحداث (أرشيف/getty)

تكبدت السوق المالية السعودية، أكبر خسارة لها منذ بداية العام الحالي، جراء مبيعات المستثمرين في غالبية الأسهم، فيما أرجعه محللون إلى المخاوف من تداعيات الاضطرابات المتفاقمة في اليمن، وكذلك فرض الحكومة السعودية رسوماً على الأراضي غير المستغلة ما أدى إلى هبوط أسهم الشركات العقارية بنحو حاد.

وهوى مؤشر السوق في نهاية تعاملات، أمس، بنسبة 4.96% خاسراً 436.07 نقطة، ليغلق عند مستوى 8868.12، بتداولات قاربت 11.9 مليار ريال (3.17 مليارات دولار).

وتراجعت أسهم 161 شركة، ولم تحقق سوى شركة واحدة ارتفاعاً طفيفاً، فيما تصدر قطاع شركات التطوير العقاري القطاعات المنخفضة بنسبة 9.04%.

وقال الخبير في السوق المالية السعودية، علي الجعفري لـ "العربي الجديد"، إن مخاوف المستثمرين من تأثير الوضع السياسي في اليمن على المنطقة، وكذلك فرض الحكومة السعودية رسوماً على الأراضي غير المستغلة كان وراء هذا الهبوط الكبير.

وأقدمت جماعة الحوثي المسلحة في اليمن، على مهاجمة محافظة عدن جنوب البلاد، التي اتخذها الرئيس عبدربه منصور هادي عاصمة مؤقتة لليمن، بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء والاستيلاء بالقوة على السلطة.

وأضاف الجعفري أن "ما يحدث في اليمن كان الحدث الأكبر الذي أثر على البورصة، لقد سيطر الخوف على المتداولين .. بعض المستثمرين قاموا بتسييل بعض محافظهم المالية خوفاً من هبوط أكبر".

وأشار إلى أن البورصة انخفضت في بداية التعاملات أمس بسبب تراجع أسهم الشركات العقارية على خلفية قرار فرض رسوم على الأراضي البيضاء، لكن ما لبث أن تراجعت أسهم الشركات بشكل جماعي، بسبب الأوضاع السياسية في اليمن والأخبار عن تحرك قوات عسكرية سعودية للمناطق الحدودية.

ووفق تقرير لشركة "الأهلي كابيتال" العاملة في مجال الاستثمار، فإن قرار فرض رسوم على الأراضي البيضاء سيؤثر على 24 شركة مدرجة في سوق الأسهم، مشيرة إلى أن التأثير السلبي سيلحق بشركات القطاع العقاري، بينما ستتأثر شركات الإسمنت والتشييد والبناء إيجاباً بالقرار، الذي ينتظر أن يؤدي إلى انخفاض أسعار الأراضي بزيادة المعروض في الأسواق وانتعاش مشروعات البناء.

وتابع "هناك حدث مهم أيضاً أثر على السوق، وهو أن الشركات بدأت تصدر تقاريرها عن نتائجها المالية، كانت هناك توقعات بانخفاض أرباح بعض الشركات، خاصة التي تعمل في محال البتروكيماويات".


اقرأ أيضاً:
تراجع النفط يكبد بورصة السعودية 64 مليار دولار