المسحراتي أبو وحيد يبهج ليالي إدلب في رمضان

إدلب
عامر السيد علي
26 مايو 2019


رغم الظروف الاقتصادية والأمنية التي تعيشها سورية تستمر مهنة المسحراتي في العديد من المناطق، تلك المهنة المتوارثة على الأغلب، والتي تزين ليالي الصيام وتعتبر من الطقوس الرمضانية المميزة.

"العربي الجديد" التقى المسحراتي الشاب أبو وحيد في مدينة إدلب شمال سورية، وهو يجوب الشوارع مع طبله منادياً على الصائمين لإيقاظهم من أجل السحور.

يقول أبو وحيد  لـ"العربي الجديد" إنه يمارس المهنة منذ خمس سنوات، وينتظر شهر رمضان كل عام بفارغ الصبر.

وأضاف أن المسحراتي يضفي البهجة على الناس في رمضان، وهناك من ينتظر قدومه ويخرجون إلى الشرفات لرؤيته بعد سماع صوته.

ويتميز رمضان عن بقية أشهر العام بالنسبة له بأنه شهر العمل، مشيرا إلى أن الناس تكرم المسحراتي في الشهر الكريم، كما أن القيام بهذا العمل "يجلب الثواب".

ومن العبارات التي يطلقها المسحراتي أبو وحيد باللهجة السورية "يا نايم وحد الدايم، إجا (جاء) رمضان يزوركم، قوموا على سحوركم". وتعتبر مهنة المسحراتي من المهن المتوارثة في سورية إذ يعمل فيها الأبناء نقلاً عن آبائهم حالها كحال الكثير من المهن، والتي تكنت بها بعض العائلات.

ويجوب المسحراتي الشوارع والساحات والأحياء وبين المنازل ينادي بصوت مرتفع ليوقظ النائمين لتناول السحور والصلاة قبل موعد الإمساك عن الطعام.

وجولات المسحراتي طقس معتاد من طقوس رمضان في سورية، ولدى الناس ارتباط بصوت طبل ونداءات المسحراتي على طوال الشهر الكريم.

وتعود مهنة المسحراتي إلى عصر الرسول، وكان الصحابي بلال ابن رباح أول من أوكلت إليه مهمة إيقاظ المسلمين قبل أذان الفجر.

دلالات

ذات صلة

الصورة
طائرات ورقية في مصر (العربي الجديد)

مجتمع

تتحول أسطح كثير من المنازل في محافظات مصر إلى ساحات تنطلق منها إلى السماء عشرات الطائرات الورقية، كنوع من التحدي لانتشار فيروس كورونا، وتمضية الوقت في شهر رمضان، فضلاً عن المرح المصاحب لتلك الهواية.
الصورة
ديكور رمضاني على سطوح منزل مصري (العربي الجديد)

مجتمع

زين الثلاثيني المصري محمد أيمن الشناوي، سطح منزله الكائن في منطقة عزبة النخل بالعاصمة القاهرة، بديكور خاص لاستقبال ضيوفه في سهرات أيام شهر رمضان، يضم صوراً ورسومات وسجادات بنقوش فرعونية وتراثية.
الصورة
لعبة المدفع الرمضاني في مصر (العربي الجديد)

مجتمع

على غرار مدفع الإفطار الرمضاني، لجأ شبان مصريون إلى تصنيع لعبة على شكل مدفع صغير الحجم، تصدر صوت المدفع المتعارف عليه، للإعلان عن موعد الإفطار في ظل استمرار إغلاق المساجد ضمن إجراءات مواجهة كورونا.
الصورة
طارق أبو زياد وعائلته خلال الإفطار (عارف وتد/فرانس برس)

أخبار

بين ركام منزلهم بمدينة أريحا في شمال غرب سورية، اختار طارق أبو زياد وعائلته تناول وجبة الإفطار ليوم واحد في شهر رمضان، فوق أطلال منزل أقاموا فيه لسنوات طويلة، ويضمّ كل ذكرياتهم.