المسحراتي أبو وحيد يبهج ليالي إدلب في رمضان

المسحراتي أبو وحيد يبهج ليالي إدلب في رمضان

إدلب
عامر السيد علي
26 مايو 2019
+ الخط -


رغم الظروف الاقتصادية والأمنية التي تعيشها سورية تستمر مهنة المسحراتي في العديد من المناطق، تلك المهنة المتوارثة على الأغلب، والتي تزين ليالي الصيام وتعتبر من الطقوس الرمضانية المميزة.

"العربي الجديد" التقى المسحراتي الشاب أبو وحيد في مدينة إدلب شمال سورية، وهو يجوب الشوارع مع طبله منادياً على الصائمين لإيقاظهم من أجل السحور.

يقول أبو وحيد  لـ"العربي الجديد" إنه يمارس المهنة منذ خمس سنوات، وينتظر شهر رمضان كل عام بفارغ الصبر.

وأضاف أن المسحراتي يضفي البهجة على الناس في رمضان، وهناك من ينتظر قدومه ويخرجون إلى الشرفات لرؤيته بعد سماع صوته.

ويتميز رمضان عن بقية أشهر العام بالنسبة له بأنه شهر العمل، مشيرا إلى أن الناس تكرم المسحراتي في الشهر الكريم، كما أن القيام بهذا العمل "يجلب الثواب".

ومن العبارات التي يطلقها المسحراتي أبو وحيد باللهجة السورية "يا نايم وحد الدايم، إجا (جاء) رمضان يزوركم، قوموا على سحوركم". وتعتبر مهنة المسحراتي من المهن المتوارثة في سورية إذ يعمل فيها الأبناء نقلاً عن آبائهم حالها كحال الكثير من المهن، والتي تكنت بها بعض العائلات.

ويجوب المسحراتي الشوارع والساحات والأحياء وبين المنازل ينادي بصوت مرتفع ليوقظ النائمين لتناول السحور والصلاة قبل موعد الإمساك عن الطعام.

وجولات المسحراتي طقس معتاد من طقوس رمضان في سورية، ولدى الناس ارتباط بصوت طبل ونداءات المسحراتي على طوال الشهر الكريم.

وتعود مهنة المسحراتي إلى عصر الرسول، وكان الصحابي بلال ابن رباح أول من أوكلت إليه مهمة إيقاظ المسلمين قبل أذان الفجر.

دلالات

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

منذ ساعات الصباح الباكر يبدأ صاحب "محل الأخوين للحلويات الشعبية" في مخيم البقعة، يوسف حماد، بإعداد الأصناف المختلفة من الحلويات والعصائر الرمضانية، لتلبية رغبات وحاجات الصائمين بعد إفطارهم.

الصورة
ثبت الأجر

مجتمع

مع بداية شهر رمضان، أطلقت مجموعة شبابية في السودان مجدداً للسنة السابعة على التوالي، مبادرة "ثبت الأجر" التي تهدف إلى إطعام 1500 صائم يومياً في عدّة مواقع حول العاصمة الخرطوم رغم كورونا.
الصورة
مطبخنا 20

منوعات وميديا

يعتبر الزعفران مكوناً أساسياً في أطباق عربية كثيرة، ولعلّ تقديمه مع الدجاج يعطيه نكهة ممتازة. يقدّم لنا الشيف ربيع صالح طريقة خلط الدجاج مع الزعفران لتحضير طبق شهي ومميز للمائدة الرمضانية
الصورة

منوعات وميديا

يُنادي أبو طارق بصوت جهوري على منتجاته. ويُعاونه يافعان في عملية التحضير والتزيين. ويقول "الناعم أكلة في متناول يد الجميع، لا نكهة لشهر رمضان من دون تذوّقها".