عربة الفول.. مشروع شباب مصر لزيادة دخلهم في رمضان

القاهرة
محمد نايل
19 مايو 2019
+ الخط -

"ثلاثة من الأصدقاء في مصر جمعهم همّ البحث عن العمل"، فجاءتهم فكرة إنشاء عربة الفول الذي يُقبل عليه المصريون خاصة في شهر رمضان، وذلك لاختلاف مذاق أكلاته أو طهوه، كوجبة ضرورية للسحور.

الأصدقاء الثلاثة خريجو مؤهلات عليا، وجدوا في مشروع عربة الفول مكسباً وفيراً لهم ويحقق متطلباتهم المعيشية، وفقاً لأحمد محمد، أحد الشباب المشاركين في عربة الفول، وذلك في شوارع المقطم بمحافظة القاهرة.

ويشير أحمد إلى أنه ليس هناك خلاف بين عربة الفول في الشوارع الشعبية المصرية، والأخرى التي توجد في حيّ راقٍ، لأن كلتيهما تبيع صاحبها نفس الوجبة وذات المكونات وبطريقة الطهو نفسها، فقط يمكن أن يختلف المذاق بين بائع محترف يتخذ من العربة مصدر رزق دائم وآخر كوظيفة مؤقتة خلال أيام شهر رمضان الكريم.

وعن التجهيزات اليومية يقول أحمد: "كل يوم من الساعة الحادية عشرة صباحاً، أضع الفول في إناء مملوء بالماء لمدة 6 ساعات، حتى لا يأخذ ساعات طويلة عند الطهو، ثم أضعه بعد الإفطار في القدر مع إضافة كميات من المياه إليه، وأشعل أنبوب الغاز وأتركه يغلي حتى الساعة العاشرة مساءً"، مؤكداً أن عملية البيع تستمر حتى أذان الفجر.

وحول الوجبات المقدمة، يشير أحمد إلى تقديم "الفول والطعمية والباذنجان والبطاطس والمسقعة"، موضحاً أن معظم الوافدين إلى عربة الفول من الأسر والعائلات، ويحرصون على دعم مشروعهم لأنهم يرون في عربة الفول استثماراً، وأنها أحد أهم المشاريع الصغيرة التي تحقق أرباحاً، لذلك ليس غريباً أن تجد بعض الشباب من خريجي الجامعات يمتلكون أو يستأجرون عربات فول في رمضان.

 

 

ذات صلة

الصورة
الفسيخ/ عبد الحكيم أبو رياش/ العربي الجديد

أخبار

مع حلول الأسبوع الأخير من شهر رمضان، يبدأ الشاب أنور شويخ بتصفيف الأسماك المملحة "الفسيخ" على بسطته المتواضعة التي يقيمها في هذا الوقت من كل عام على ناصية مفرق شارع السكة في سوق الشجاعية المركزي..
الصورة
الكعك والمعمول/ عبد الحكيم أبو رياش/ مجتمع

أخبار

تشارك الخمسينية أم أمجد أبو حلوب من مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، صديقتها عايدة نصار صنع "كعك العيد"، والذي دأبتا على تجهيزه مع اقتراب حلول عيد الفطر من كُل عام.

الصورة
رمضان القامشلي/ غيتي/ مجتمع

أخبار

سبّب الواقع المعيشي الصعب لأهالي مدينة القامشلي السورية، إلى جانب حظر التجول المفروض من الإدارة الذاتية بسبب فيروس كورونا، وتعطّل أعمال الكثير منهم، تفاقم معاناتهم وافتقار معظمهم إلى روحانية الشهر الفضيل وطقوسه وعاداته.
الصورة
الصلاة في الأقصى/مجتمع/ العربي الجديد

أخبار

وسط تدابير أمنية مشددة، أدى، اليوم، عشرات الفلسطينيين، وفي مجموعات متفرقة ومتباعدة، صلاة الجمعة الرابعة من شهر رمضان الفضيل، فيما فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي قيوداً، للأسبوع الثاني على التوالي، على دخول المواطنين الفلسطينيين للبلدة القديمة من القدس من غير سكانها.

المساهمون