تهديد أئمة مصر غير الملتزمين بخطبة الجمعة الرمضانية بالفصل

10 مايو 2019
الصورة
مسجد السيدة زينب بالقاهرة يتزين لشهر رمضان (أحمد السيد/الأناضول)

شدد وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، على ضرورة التزام خطباء المساجد بالخطبة الموحدة، في الموضوع والوقت المحدد بـ15 دقيقة فقط خلال شهر رمضان، وإحالة المخالف إلى التحقيق لخروجه على مقتضيات الواجب الوظيفي، كما شدد على إرسال التقارير بصفة منتظمة لرئيس قسم الإرشاد الديني عن حال المساجد خلال رمضان.

وطالب الوزير، في تعليمات اليوم الجمعة، مديري الأوقاف بالمحافظات بالتحرك "لمتابعة شؤون المساجد، وقيام من ينوب عنهم من أهل الثقة بالمرور على المساجد على مدار اليوم خلال شهر رمضان، وإلغاء تصريح أي خطيب يخالف التعليمات، ومنع أي دروس دينية بعد صلاة الجمعة إلا بتصريح كتابي مسبق من الوزارة، وإغلاق المساجد عقب انتهاء صلاة الجمعة، على أن يتم فتحها مع أذان صلاة العصر، وعدم الدخول في قضايا سياسية أو قضايا مثيرة للجدل، أو توظيف المساجد سياسياً أو حزبياً".
وحددت الوزارة موضوعات الدروس الدينية خلال شهر رمضان، ومن بينها: فقه الصيام، وفقه المرأة والصيام للواعظات، والإسلام والأسرة وعلاقة الزوجين، وفضل رمضان وأخلاقياته، والبر والتكافل والعدالة الاجتماعية.
وكانت وزارة الأوقاف المصرية قد حددت أربعة موضوعات لخطب الجمعة خلال شهر رمضان، الأول بعنوان "رمضان شهر العتق من النار"، والثاني "رمضان شهر الجود والكرم"، والخطبة الثالثة "رمضان شهر الإيمان وصناعة الرجال"، والخطبة الأخيرة "رمضان شهر البر والصلة والتعرض لرحمات الله"، على أن تكون خطبة عيد الفطر بعنوان "الأعياد عبادة".
وكشفت مصادر بالوزارة أن الوزير يهدد باستخدام قانون "الخدمة المدنية" الذي يمنحه حق وقف أو فصل أي موظف يخالف التعليمات، وأنه جدد في تعليماته، اليوم، التحذير من استخدام مكبرات الصوت بالمساجد إلا لرفع الأذان، وغلق الزوايا المخالفة.