الليرة اللبنانية تتحسّن مع إعادة فتح المصارف

31 أكتوبر 2019
الصورة
من حراك لمحتجين أمام "مصرف لبنان" (فرانس برس)
انفرج نسبياً وضع السوق النقدية في لبنان، اليوم الخميس، حيث تحسّن سعر صرف الليرة إلى هامش بين 1650 للدولار بيعاً و1700 شراءً، مع تجاوز هذا المستوى في بعض الحالات، بعدما قفز، في اليومين الماضيين، إلى مستويات وصلت إلى ألفي ليرة عند بعض التجار وسجلت أحياناً 1900 عند الصرّافين.

وتخضع هذه التسعيرة في سوق الصرّافين وبين التجّار إلى مزاجية وإمكانات كل واحد منهم، بمعنى أنّ السعر قد يتجاوز الهامش المذكور عند بعض التجّار والصرّافين ولا يتدخل فيها على الإطلاق "مصرف لبنان" المركزي الذي لا يزال يعتمد 1507.5 ليرات سعراً وسطاً للدولار الأميركي في السوق المحلية.

وبحسب المصرف المركزي، حافظ الدولار في سوق بيروت المالية على استقراره، اليوم الخميس، وأقفل على سعر وسطي بلغ 1507.5 ليرات لبنانية، وفقاً للنشرة اليومية الصادرة عن "مديرية القطع والعمليات" في "مصرف لبنان". 

وتوقعت مصادر مصرفية لـ"العربي الجديد"، اليوم الخميس، أن تشهد سوق الصرف مزيداً من الانفراج، غداً الجمعة، وما بعده، مع انحسار الطلب على الدولار، وتدابير الحد من تهريب العملة الصعبة، واحتمال تدخل المصرف المركزي لترسيخ التهدئة في السوق.

ودأبت العادة، قبل بلوغ الوضع المالي العام مرحلة حرجة، على أن يتدخل المصرف المركزي بائعاً الدولار في السوق لتخفيف الضغط وتنفيس المضاربة في السوق الموازية كلما اشتد الطلب على العملة الخضراء إبّان مختلف المراحل الماضية.


ويأتي تحسّن سعر صرف الليرة مع عودة المصارف إلى عملها الإداري، صباح اليوم الخميس، على أن تفتح أبوابها للزبائن اعتباراً من غد، الجمعة، بعد تعطيل قسري كان قد بدأ في 18 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، نتيجة الاحتجاجات الشعبية على السياسات الحكومية، والتي شهدت بعض حالات الاعتداء على الفروع المصرفية التجارية.

وساهمت أيضاً في الارتفاع النسبي لسعر العملة المحلية إعادة فتح الطرق الرئيسية بعدما قطعها المحتجّون طيلة فترة التظاهرات التي أفضت في نهاية المطاف إلى تقديم رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته إلى رئيس الجمهورية ميشال عون، قبل يومين، والاتجاه العام السائد لدى الأطراف السياسية نحو تشكيل حكومة من شأنها أن تُعيد بعضاً من الثقة بلبنان داخلياً ودولياً.

ومساء اليوم، الخميس، أصدرت "جمعية مصارف لبنان" بياناً قالت فيه إنه "رغم عدم استتباب الأوضاع بالكامل، تؤكد جمعية المصارف فتح فروع مصارفها غداً (الجمعة) كما سبق وأعلنت، لتوفير الحاجات الملحة والأساسية والمعيشية، ومنها دفع الرواتب والأجور".

ودعت الجمعية جميع عملاء المصارف إلى تفهم الوضع القائم وأن يتجاوبوا لخدمة مصالحهم ومصالح البلد في هذه المرحلة الأستثنائية، لا سيما بعد إقفال دام أسبوعين.