أزمة الدولار تشعل إضراباً مفتوحاً لمحطات الوقود في لبنان... والشوارع تزدحم

26 سبتمبر 2019
الصورة
إضراب المحطات بدأ مساء اليوم الخميس (حسين بيضون/العربي الجديد)

نقلت "الوكالة الوطنية للإعلام" (حكومية) عن رئيس نقابة أصحاب محطات الوقود في لبنان، سامي البراكس، في اتصال معه مساء اليوم الخميس، أن قراراً اتخذ بالأكثرية من أصحاب المحطات بالإضراب المفتوح، اعتباراً من مساء اليوم، احتجاجاً على النقص في سيولة الدولار وارتفاع سعره إلى مستويات كبيرة في السوق السوداء.

وكان لافتاً قبل تصريح البراكس للوكالة إعلان نقيب أصحاب الصهاريج، إبراهيم السرعيني، وممثل موزّعي المحروقات، فادي أبو شقرا، في بيان مشترك، أنه "رغم الخسائر التي يتحملها أصحاب المحطات والقطاع برمته، فإن نقابة الصهاريج والشركات المستوردة للنفط وموزعي المحروقات يتواصلون مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الذي يعالج هذا الأمر، وسيكون لنا لقاء قريب معه للحصول على نتائج".

وطالب البيان "الجميع بانتظار نتائج هذه اللقاءات"، وأكد فيه النقابيان: "لسنا معنيين بالإضراب".
وفي هذه الأثناء، تشهد شوارع عديدة في العاصمة بيروت وضواحيها والمناطق في مختلف أرجاء لبنان، زحمة سير لافتة بسبب اكتظاظ السيارات أمام محطات الوقود التي أقفل بعضها ورفع خراطيمه.

في السياق، تشهد محطات الوقود في العديد من بلدات قضاء صور تهافتاً غير مسبوق على تعبئة الوقود بعد إعلان نقابة أصحاب محطات المحروقات الإضراب المفتوح، إلى حين التوصل لاتفاق مع الدولة بشأن مطالبهم، حسبما نقل مراسلو الوكالة الوطنية الرسمية.

كما شهدت محطات بنزين في منطقة الجومة في عكار تهافتاً كبيراً على محطات البنزين لملء خزانات السيارات والآليات، وثمة من أحضر معه غالونات بلاستيكية لتخزين البنزين، بعد الإعلان عن البدء بإضراب أصحاب المحطات المعترضين على قرار شركات التوزيع القبض بالدولار بينما يدفع أصحاب المحطات بالليرة اللبنانية.

وكان الرئيس الحريري التقى اليوم حاكم "مصرف لبنان" المركزي، رياض سلامة، الذي جدّد تأكيده عدم وجود أزمة دولار في الأسواق.
تعليق: