هل يفك لبنان ارتباط عملته بالدولار؟

31 أكتوبر 2019
الصورة
الليرة اللبنانية تحت مقصلة الاحتجاجات (Getty)
+ الخط -
تفرض الأزمة التي يعيشها لبنان ضغطاً متنامياً على ربط عملته المحلية بالدولار المعمول به منذ 22 عاماً، وتخشى الصناديق الأجنبية من أن خفض قيمة العملة الآن قد يجر كارثة على هذا البلد.

ويتصاعد خطر خفض قيمة العملة المحلية، بينما يكابد لبنان ضغوطاً اقتصادية هي الأشد منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990، في ظل احتجاجات عارمة أطاحت ائتلاف حكومة سعد الحريري.

وكان رياض سلامة، حاكم مصرف لبنان المركزي، استبعد مجدداً يوم الإثنين الخروج على ربط سعر الصرف بالدولار المعمول به منذ أمد بعيد، قائلاً إن الحكومة تملك الوسائل اللازمة لصيانته.

لكن في ظل انخفاض سعر صرف الليرة في السوق السوداء أكثر من 20 في المائة عن سعر الربط، فإن المراقبين يقولون إن خفضاً للقيمة في خانة العشرات تزداد فرص حدوثه، ولا سيما في أعقاب استقالة الحريري يوم الثلاثاء.

وعلى عكس العديد من الاقتصادات الأخرى التي تعمل بمثل ربط العملة هذا، فإن على لبنان التزامات خارجية ضخمة، إذ تبلغ نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي حوالي 150 في المائة، وهي ثالث أعلى نسبة في العالم.

وستقفز النسبة أكثر في حالة خفض قيمة العملة، مما سيكبل بدرجة أكبر قدرة بيروت على سداد الديون.

وحسب رويترز، قال بريت ديمنت، مدير دين الأسواق الناشئة العالمي لدى "أبردين ستاندرد انفستمنتس"، إن "هذه الالتزامات الكبيرة بالعملة الصعبة هي الخطيئة الأساسية للأسواق الناشئة".

وأضاف: "خلال الأزمة الآسيوية في 1997 و1998 كان معظم الدين بالعملة المحلية، وليس ديناً بالدولار. معظم الأسواق الناشئة الأخرى ديونها بالعملة المحلية، وبالتالي لا تتسبب في مشاكل كبيرة عندما تكون في وضع مشابه لوضع لبنان حالياً".

(رويترز)

المساهمون