لبنان: شراء الوقود بالليرة بدلاً من الدولار يُنهي إضراب المحطات

27 سبتمبر 2019
الصورة
محطات البنزين تعمل كالمعتاد في بيروت (حسين بيضون/العربي الجديد)
أعلن نقيب أصحاب محطات المحروقات سامي البراكس بعد لقائه، مع وفد من ممثلي قطاع المحروقات، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في السراي الحكومي، التوصل إلى حل في ما خص إضراب المحطات، قائلاً: "تسرّعنا في إعلان الإضراب مساء الخميس".

أما الحل، بحسب البراكس، فهو الاتفاق على أن تتسلم المحطات وموزعو المحروقات المشتقات النفطية بالليرة اللبنانية لا بالدولار الأميركي.

وكانت النقابة قد استبقت اجتماعها بالحريري بعد ظهر اليوم بإعلانها قبل الظهر قرار تعليق الإضراب اليوم الجمعة، على أن تعاود الاجتماع صباح غد السبت لتحديد موقفها النهائي من الإجراءات والقرارات التي اتخذت في اجتماع اليوم مع رئيس الحكومة.
وقالت النقابة في بيانها الصباحي: "عقدت نقابة اصحاب محطات المحروقات في لبنان اجتماعا تشاوريا خصص لمواكبة الإضراب الذي أُعلن مساء الخميس، بسبب عدم تجاوب الحكومة مع مطالب أصحاب المحطات لتوفير ما يحتاجونه من الدولار الأميركي من المصارف واضطرارهم إلى اللجوء للسوق السوداء وسوق الصيرفة المستباحتين".

وأضافت: "ولما حدد موعد لوفد من النقابة مع الرئيس سعد الحريري عند الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم (الجمعة) للبحث في المخارج المقترحة، فقد قررت النقابة منذ هذه اللحظة تعليق الإضراب اليوم الجمعة، على أن تعاود الاجتماع صباح غد السبت لتحديد موقفها النهائي من الإجراءات والقرارات التي ستتخذ في اجتماع اليوم".

وأكدت النقابة أن "الإضراب ليس هدفا بحد ذاته، لا بل هو وسيلة للفت النظر إلى حجم المعاناة التي نعيشها منذ فترة، وحافزا للسعي إلى إنهائها بأسرع وقت ممكن".

وكانت النقابة قد أعلنت مساء أمس الخميس، بدء إضراب عام مفتوح، إلا أن بقية النقابات في القطاع لم تسايرها في هذا التوجّه واعتبرته خطوة متسرعة تسبق الاجتماع مع الحريري، فيما برز خلاف حتى داخل نقابة المحروقات بشأن الإضراب ما اضطر مجلس النقابة إلى التصويت وإقرار الخطوة التصعيدية بالأغلبية.
كما أخفقت النقابة أمس الخميس، في إقفال جميع المحطات التي اكتظت بالسيارات حتى ساعة متأخرة من الليل تحسّبا لعطلة نهاية الأسبوع يومَي السبت والأحد، قبل أن تفتح صباح اليوم كالمعتاد من دون أي علامات على إضراب، وقبل أن تعلن النقابة إنهاءه لاحقاً.
تعليق: