تظاهرة أمام فندق ترامب في واشنطن يوم افتتاحه

13 سبتمبر 2016
الصورة
هتف المعتصمون "ملياردير متعصب مستغل للطبقة العاملة" (تويتر)
+ الخط -


نظم عشرات المتظاهرين صباح أمس الإثنين، وقفة احتجاجية أمام مقر فندق المرشح الرئاسي الأميركي، دونالد ترامب، الذي من المفترض أن تُفتتح اليوم مرحلته الأولى وذلك للتنديد بسياسات المرشح "الرأسمالية والعنصرية ضد العمال والأقليات المهاجرة من المسلمين والعرب والسود واللاتين"، بحسب الهتافات والكلمات التي ألقاها المشاركون.

ورفع المشاركون لافتات كتبوا عليها "نقف ضد التعصب الأعمى"، و"لا للجدار لا للكراهية"، في إشارة إلى الجدار الذي ينوي ترامب بناءه على الحدود المكسيكية الأميركية، قائلين "نبني الجدار ضد العنصرية والتعصب"، وكذلك تضمنت اللافتات عبارة "المهاجرون والمسلمون مرحب بهم وفندق ترامب لا".

وندد المشاركون ببيع المبنى الذي سيفتتح فيه الفندق لترامب، ذلك أنه مبنى تاريخي كان يتبع هيئة البريد الأميركية، ويقع في أهم شارع سياسي بأميركا، وهو شارع "بنسلفانيا"، الذي يربط بين الكونغرس الأميركي والبيت الأبيض. ويمر منه كل رئيس بعد تنصيبه في الكونغرس إلى البيت الأبيض، وهو الأمر الذي أشار إليه المشاركون في كلماتهم، لافتين إلى أن ترامب هو "ملياردير متعصب مستغل للطبقة العاملة"، هاتفين "لا عدالة لا سلام" ، و"لن نرحل" مشيرين إلى أنه يستغل العمالة المكسيكية الرخيصة في أعماله وفي نفس الوقت يمارس التعصب ضدهم".