اليمين الإسرائيلي: انتصار ترامب "فرصة هائلة"

09 نوفمبر 2016
الصورة
بينت: انتهى عهد الدولة الفلسطينية (مناحيم كاهانا/ فرانس برس)
+ الخط -



لم يُخفِ اليمين الإسرائيلي سروره، اليوم الأربعاء، من فوز دونالد ترامب في الانتخابات الأميركية، معتبراً أنّ ذلك يشكّل "فرصة هائلة" لإسرائيل، للتراجع عن طروحات حلّ الدولتين.

وأعلن وزير التربية والتعليم الإسرائيلي، زعيم حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت، أنّ فوز ترامب يمنح إسرائيل "فرصة هائلة" للإعلان فوراً عن التراجع عن فكرة إقامة دولة فلسطين "في قلب البلاد، بما يشكّل مساً مباشراً بأمننا وصدق طريقنا"، بحسب قوله.

وأضاف  أنّ "هذا هو أيضاً موقف الرئيس الأميركي المنتخب كما يظهر في برنامجه، وهذا ما يجب أن يكون طريقنا. بشكل واضح وبسيط، لقد انتهى عهد الدولة الفلسطينية".

بدورها، قالت وزيرة العدل الإسرائيلية أيليت شاكيد، من حزب "البيت اليهودي" إنّ الرئيس الأميركي المنتخب هو "صديق حقيقي لإسرائيل، وأنا واثقة أنّ ترامب سيعلم كيف يقود العالم الحر نحو إنجازات ناجحة في مواجهة الحرب العالمية ضد الإرهاب. إنها فرصة أمام الإدارة الأميركية لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، العاصمة الأبدية لإسرائيل، وهو ما سيعكس الصداقة الحقيقية بين الدولتين".

كما اعتبر رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي إدلشتاين، أنّ "العلاقات الإسرائيلية – الأميركية التي كانت وثيقة دائماً، ستبقى في عهد ترامب"، معتبراً أنّ "نجاح ترامب هو نجاحنا نحن أيضاً"، على حد قوله.

ودعت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوطيبيلي، من حزب "الليكود"، والمعروفة بدعواتها لرفع العلم الإسرائيلي فوق المسجد الأقصى، الرئيس الأميركي المنتخب إلى تنفيذ وعده بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، معتبرة أنّ ذلك سيكون "خطوة تاريخية مهمة".

واختار عضو الكنيست من "البيت اليهودي"، موطي يوجيف، أن يهنئ ترامب، مستعيناً بابتهالات يهودية.

وقال يوجيف "نأمل أن يكون ترامب رئيساً جيداً للولايات المتحدة ولإسرائيل، وأن يتحلّى بالمسؤولية في الأشهر المتبقية لولاية باراك أوباما، حتى لا يلحق الأخير ضرراً بإسرائيل. بعد ذلك، وبمشيئة الرب، سيكون كل شيء مفتوحاً في العلاقات الاستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة، وفي كل ما يتصل بتعزيز قبضتنا على يهودا والسامرة"، (المسمى اليهودي للضفة الغربية المحتلة).

وقال الوزير الإسرائيلي السابق غدعون ساعر، من "الليكود"، إنّ "انتخاب ترامب يشكل فرصة كبيرة أمام إسرائيل لتوسيع أعمال البناء في القدس، وضمان مستقبلها، خلافاً لما كان عليه الوضع في السابق"، آملاً بدوره نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

واعتبر رئيس المجلس الاستيطاني في إفرات، الحاخام الأميركي الأصل شلومو ريسكين، أنّ انتخاب ترامب يحمل "بشائر سارة للعالم ولدولة إسرائيل".

ودعا ريسكين، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى انتهاز فرصة فوز ترامب، لتطبيق تقرير القاضي ادموند لاندوي، والذي يشرّع البناء الاستيطاني في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، من دون أي قيود أو تحفظات.




المساهمون