الاحتجاجات ضد ترامب تتواصل والشرطة تفرّق المتظاهرين في بورتلاند

نيويورك
العربي الجديد
12 نوفمبر 2016
+ الخط -
تواصلت التظاهرات في عدة مدن أميركية، احتجاجاً على فوز دونالد ترامب، بالانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء الماضي، ورفع المشاركون خلالها شعار "لست رئيسي".

وخرج 1500 شخص بتظاهرة في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، مساء الجمعة، استخدمت خلالها الشرطة الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل، لتفريقهم، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

كما اعتقلت الشرطة 26 شخصاً على خلفية التظاهرات، معتبرة أنّها تحوّلت إلى "أعمال شغب" بعدما عمد بعض المتظاهرين المقنّعين إلى تكسير سيارات وزجاج بعض المحلات، وإشعال نار في أكشاك لبيع الجرائد.

إلى ذلك، قالت الشرطة إن شخصاً أصيب بالرصاص خلال مظاهرة مناهضة لترامب في بورتلاند، اليوم السبت، لدى عبور المحتجين لجسر موريسون. وقالت الشرطة عبر تويتر "على الجميع مغادرة المنطقة على الفور" وطلبوا من أي شهود التقدم بإفاداتهم، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وهدّدت شرطة بورتلاند، في تغريدات على "تويتر"، المتظاهرين بأنّهم سيكونون عرضة للاعتقال، في حال عدم تفريق المظاهرات.



كما أعلنت فرض حظر التجول خلال عطلة نهاية الأسبوع، بعد العاشرة مساء، لا سيما لمن هم دون 14 سنة.




وخرج المتظاهرون احتجاجاً على وصول ترامب إلى البيت الأبيض، رافعين شعارات السلام، تأكيداً على سلمية تحرّكهم.


إلى ذلك، تجمّع زهاء 1200 شخص، أمس الجمعة، في حديقة "واشنطن سكوير" بنيويورك، داعين إلى الدفاع عن الحقوق والحريات بعد انتخاب الرئيس الجديد.



وحمل المتظاهرون قرب قوس النصر في "واشنطن سكوير"، وهو مكان تتجمع فيه كل الحركات المدنية منذ ستينيات القرن الماضي، لافتات كتبوا عليها "جدارك لن يعوّق مسيرتنا" و"الحب يغلب الكراهية". ولوّح البعض بالعلم المكسيكي، فيما حمل آخرون صوراً للمرشّحة الديمقراطية الخاسرة، هيلاري كلينتون، في مسيرة سلمية شارك فيها أطفال.

وردّد الحشد "هذا ليس رئيسنا! هذا ليس رئيسنا!". فيما قدّرت شرطة نيويورك أعداد المشاركين بنحو 1200 شخص.

وقالت كيم باير (41 عاماً) لـ"فرانس برس": "نحن هنا لدعم الشعب الذي قام ترامب بشتمه، لكي نظهر لأولادنا أنّ لدينا كلمة نقولها، ومن أجل الدفاع عن حقوق الإنسان. لم أكن خائفة في حياتي إلى هذا الحد".

وتم تنظيم مسيرات في مدن أميركية عدة منذ الاقتراع الرئاسي، الثلاثاء الماضي، احتجاجاً على فوز ترامب، الذي هدّد خلال حملته الانتخابية، بتشييد جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك، كما أنّ خطابه حول الأقليات أثار استنكاراً شديداً.

وقالت جايمي، إحدى المشاركات بمسيرة الجمعة، في "واشنطن سكوير"، إنّها تريد "بعث رسالة حب إلى من يشعرون بالتهديد، ومن يخشون من أن يكونوا مستهدفين، وإلى المهاجرين والأقليات".

وأضافت "أنا لست هنا لتفنيد نتيجة الانتخابات، لأنّه لا توجد دلائل على حصول غش أو تزوير، لكن هناك حالة من عدم اليقين، ونحن بحاجة إلى رسالة حب".



ذات صلة

الصورة

سياسة

أظهرت النتائج النهائية لإعادة فرز الأصوات في ولاية جورجيا الأميركية، الخميس، احتفاظ المرشح الديمقراطي جو بايدن بتقدمه على منافسه دونالد ترامب، وفيما يصرّ الأخير على رفض الاعتراف بالخسارة، حذّر بايدن من "رسالة مروعة إلى العالم".
الصورة

سياسة

حتى اللحظة ليست واضحة لتجار شارع صلاح الدين في القدس، وهو شريان الحركة التجارية في المدينة المقدسة، طبيعة المخطط التهويدي الاستيطاني الذي تعتزم بلدية الاحتلال في القدس تنفيذه في الشارع المذكور من خلال تحويله إلى ممر مفتوح للمشاة فقط.
الصورة

سياسة

كشف موقع صحيفة "مكور ريشون" المناصرة لتيار الاستيطان الديني الصهيوني، النقاب عن أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي قامت، الأحد، بنصب وتوزيع بيوت متنقلة في هضبة الجولان السوري المحتل، في الأراضي التي أعلنت حكومة الاحتلال عن إقامة مستوطنة يهودية جديدة عليها.
الصورة

سياسة

أعلن مسؤولون في ولاية جورجيا الأميركية، الأربعاء، عن قرار بإعادة فرز  أصوات الانتخابات الرئاسية الأميركية يدوياً، بعد أن اتضح أن فارق الأصوات بين  الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن 14 ألف صوت فقط لمصلحة الأخير.