بريطانيا واثقة من حوار اقتصادي "بنّاء" مع إدارة ترامب

10 نوفمبر 2016
الصورة
دونالد ترامب (Getty)
+ الخط -

قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند اليوم الخميس، إنه واثق من أن بريطانيا ستكون لها علاقات بناءة للغاية مع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

واستفاد ترامب قطب العقارات ومضيف برامج تلفزيون الواقع السابق من موجة غضب إزاء السياسيين التقليديين في واشنطن ليحقق فوزاً صادماً بالانتخابات الرئاسية الأميركية أول من أمس الثلاثاء.

وقال هاموند لهيئة الإذاعة البريطانية: "أنا واثق من أننا سنجري حواراً بناءً للغاية... مع الإدارة الأميركية الجديدة".

وهدد ترامب مطلع العام الجاري، بإلغاء استثمارات مزمعة بملاعب غولف في اسكتلندا قيمتها 700 مليون جنيه إسترليني (مليار دولار)، بعد تزايد احتمالات حظره من دخول بريطانيا، وهو ما لم يحدث.

وتزامن تهديد ترامب، الذي يملك ملعبين للغولف في إسكتلندا، مسقط رأس والدته، بينما كان يستعد مشرعون بريطانيون وقتها، لمناقشة التماس وقعه ما يزيد على نصف مليون شخص يدعون فيه إلى منعه من دخول البلاد، بعد أن اقترح منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وتعهد ترامب في حملته الانتخابية بإنعاش الاقتصاد الأميركي عن طريق خفض الضرائب ومنع الشركات من تصنيع المنتجات في الخارج وإعادة التفاوض على اتفاقات التجارة وفرض رسوم على الواردات من دول مثل الصين.

وبسؤاله عن تحذيرات منظمة التجارة العالمية من أن دولاً مثل الولايات المتحدة أصبحت تطبق الحماية التجارية بشكل متزايد، قال هاموند إن بريطانيا ملتزمة بالتجارة الحرة والأسواق المفتوحة.

وأضاف أن "الأمر يتعلق بتحقيق التوازن الصحيح في نظام التجارة العالمي بحيث يمكننا الحصول على مزايا الأسواق المفتوحة، وفي نفس الوقت تحقيق الحماية بشكل ملائم من الممارسات الجائرة".

المساهمون