معركة الموصل: أول لقاء لقادة المليشيات والصدر منذ سنوات

18 أكتوبر 2016
الصورة
قادة "الحشد" يسعون للضغط على العبادي بلقاءات النجف(محمد علي/الأناضول)

التقى قادة المليشيات العراقية، اليوم الثلاثاء، بزعيم "التيار الصدري"، مقتدى الصدر، في منزله بمحافظة النجف (جنوب بغداد)، فيما أكدت مصادر أن اللقاء بحث تنسيق المواقف لتفعيل مشاركة مليشيات "الحشد الشعبي" في معركة استعادة السيطرة على الموصل، وذلك في أول لقاء مشترك منذ سنوات، جمع كافة قيادات المليشيات العراقية البارزة مع الصدر، والذي يتقاطع مع عدد منهم.

وقال مصدر سياسي مقرب من مكتب الصدر، لـ"العربي الجديد"، إن نائب رئيس مليشيا "الحشد الشعبي"، أبو مهدي المهندس، ورئيس مليشيا "بدر"، النائب هادي العامري، ورئيس مليشيا "عصائب أهل الحق"، قيس الخزعلي، وصلوا ظهر اليوم إلى منزل الصدر، لتناول وجبة الغداء.

وأكد المصدر أن المجتمعين ناقشوا "الآليات المناسبة لتنسيق مشاركة مليشيات "الحشد" في معركة استعادة السيطرة على الموصل".

يشار إلى أن هذا اللقاء هو الأول منذ تأسيس مليشيات "الحشد الشعبي"، والتي ينتقد الصدر بعض فصائلها، ويصفها بـ"المليشيات الوقحة" بسبب الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها في المدن التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها في الأنبار وصلاح الدين وديالى وبابل.

ولفت المصدر إلى أن وفد قادة المليشيات، والذي ضم إلى جانب المهندس والعامري والخزعلي، بالإضافة إلى رئيس مليشيا "النجباء"، أكرم الكعبي، ورئيس مليشيا "بابليون"، ريان الكلداني، زار، أيضاً، المراجع الدينية في النجف، بهدف حشد التأييد لمشاركة المليشيات في معركة الموصل، مؤكدا أنهم طلبوا من المرجعيات الضغط على رئيس الوزراء، حيدر العبادي، لـ"السماح لفصائل "الحشد الشعبي" بالمشاركة في المعركة".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، أمس الإثنين، عن انطلاق المعركة، مؤكداً أن قيادتها ستكون للجيش العراقي والشرطة الاتحادية، وتجنبت كلمة إعلان المعركة أي ذكر لمليشيات "الحشد الشعبي".