"العربي الجديد" داخل أنفاق "داعش" شرق الموصل (فيديو)

الموصل
أحمد الجميلي
20 أكتوبر 2016
+ الخط -
على مدى نحو ثلاث سنوات شكلت أنفاق تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، واحدة من أبرز التحديات التي فرضتها معارك استعادة المدن العراقية من قبضته. عشرات إن لم تكن مئات الأنفاق المحفورة بشكل هندسي معقد وتحوي على غرف مستقلة وممرات كبيرة، بارتفاع يصل إلى 3 أمتار وطول يتراوح ما بين 100 إلى 1000 متر أو أكثر، صنعها "داعش".

وتمكنت قوات "البشمركة" الكردية، أخيراً، من السيطرة على إحدى القرى في محور خازر، شرق الموصل (40 كيلومتراً)، واكتشفت أحد تلك الأنفاق الذي كان عبارة عن جناح متكامل للسكن والإقامة، على حد وصف أحد الضباط.

كاميرا "العربي الجديد" دخلت برفقة ضباط من "البشمركة" الكردية، إلى أحد تلك الأنفاق التي بدا أولها عبارة عن فتحة صغيرة داخل غرفة بأحد المنازل الريفية، مغطاة بسرير طفل وضع نهاية الغرفة.

وأوضح الضابط نجم أحمد، لـ "العربي الجديد"، أن "الأنفاق تستخدم لأغراض الحماية من القصف والالتفاف على القوات المهاجمة والتنقل من منطقة لأخرى بسهولة بعيداً عن القصف".

ورصد "العربي الجديد" داخل النفق، موادَّ غذائية مختلفة، وأغطية، ومطبخاً متكاملاً وغرفاً للنوم، كما كان مجهزاً بالكهرباء والماء وتم وضع فتحات تهوية ومخارج طوارئ للنفق.

كما تظهر في مشاهد فيديو "العربي الجديد"، قوات الأمن وهي تتجول داخل النفق.

ذات صلة

الصورة

سياسة

شنت قوات الأمن في مدينة إسطنبول التركية، فجر اليوم الخميس، عملية أمنية ضد تنظيم "داعش".
الصورة

سياسة

اعتقلت السلطات الأمنية التركية، اليوم الأربعاء، 13 مشتبهاً بانتمائهم لتنظيم "داعش" و"هيئة تحرير الشام"، وذلك في عمليات أمنية متزامنة نفذت في وقت مبكر من صباح اليوم في مدينة إسطنبول.
الصورة
سياسة/القوات العراقية/(أوزين جولا/الأناضول)

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الخميس، انطلاق عملية تفتيش واسعة لملاحقة بقايا مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، في الحدود المشتركة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، شمال شرقي البلاد، واللتين تشهدان تراجعاً بالملف الأمني خلال الفترة الأخيرة.
الصورة
هجوم على سجن في أفغانستان-نورالله شيرزادا

أخبار

أعلنت السلطات الأفغانية، اليوم الاثنين، انتهاء الهجوم على سجن مدينة جلال أباد، مركز إقليم ننجرهار شرقي أفغانستان، بعد أكثر من 20 ساعة من المواجهات بين قوات الأمن والمهاجمين. وقد تبنّى تنظيم "داعش" المسؤولية.