كاميرا "العربي الجديد" ترصد أرتال الجيش الأميركي شرق الموصل

كاميرا "العربي الجديد" ترصد أرتال الجيش الأميركي شرق الموصل

الموصل
أحمد الجميلي
21 أكتوبر 2016
+ الخط -
رصد مراسل "العربي الجديد"، اليوم الجمعة، ثلاثة أرتال تابعة للجيش الأميركي الفرقة 101 محملة بالجنود والأسلحة على الطريق القديم لمحور خازر، شرق الموصل، وهي تتجه إلى معسكر للقوات العراقية المشتركة.


وأكد مسؤول عسكري عراقي أن "التواجد الأميركي عند محاور الموصل ارتفع إلى الضعف خلال يومين ويشاركون بمهام قتالية مباشرة".

وتمنع القوات الأميركية والعراقية على حد سواء التقاط أي صور للجيش الأميركي في مناطق المعارك، وتسمح به داخل المعسكرات الواقعة على بعد 57 كم من أول مناطق التماس مع تنظيم داعش.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، أمس الخميس، مصرع أول جندي أميركي بتفجير شمال العراق.

ويظهر الفيديو، الذي تم التقاطه بصعوبة بسبب الإجراءات الصارمة المفروضة على الصحافيين، أرتالاً من الجيش الأميركي تمر على الطريق القديم في محور الخازر، شرق الموصل، وهي تمر بين سيارات مدنية لمواطنين فارين من مناطق المعارك.

ويمر أحد الأرتال الأميركية، وهي عربات مدرعة قتالية من طراز همر وسترايكر فضلاً عن ناقلات جند وعربات تحمل مدافع رشاشة وعربات من طراز (جيتيفي)، التي أدخلت للخدمة حديثاً، وجنود يعتلونها من أمام دائرة الري ومديرية التطوير الزراعي، وهي من مناطق الخطوط الأمامية بالمعارك وتم إخلاء المدنيين منها.

من جانبه، قال عقيد في الجيش العراقي لـ"العربي الجديد" إن "الجنود الأميركيين شاركوا بالمعارك ثلاث مرات بشكل مباشر"، لافتاً إلى أن "الحديث عن دعم لوجستي أو استشاري للقوات الأميركية استهلاك إعلامي سياسي" على حد وصفه.



ذات صلة

الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة

منوعات

يتنقل روبوت في أرجاء مطعم في الموصل في شمال العراق، مقدّماً أطباقاً متنوعة إلى رواد الموقع بفضل تكنولوجيا طُوّرت جزئياً في هذه المدينة العراقية التي دفعت فاتورة باهظة بسبب الحرب.
الصورة
مهرج إيطالي يقدم عرضا ترفيهيا للأطفال في مدينة الموصل العراقية

مجتمع

بهدف إزالة آثار الحرب وزرع البهجة والسعادة في نفوس أطفال العراق، قدّم المهرج الإيطالي ماركو روداري آخر عرض له من سلسلة عروض ترفيهية للأطفال، أمس الأربعاء، في مدينة الموصل.
الصورة
ينابيع الكبريت بالموصل

مجتمع

يقصد عشرات العراقيين يومياً من داخل مدينة الموصل وخارجها نبع المياه الكبريتية الواقع على ضفاف نهر دجلة، بحثاً عن فوائد هذه المياه في علاج الأمراض الجلدية.

المساهمون