اليوم الرابع لمعركة الموصل: تجدد المواجهات والقصف على أشده

اليوم الرابع لمعركة الموصل: تجدد المواجهات والقصف على أشده

الموصل _ علي الحسيني
20 أكتوبر 2016
+ الخط -
تجددت المعارك، اليوم الخميس، بمحيط الموصل والمدن والبلدات التابعة لها، ومن ستة محاور، بينما بدا خلالها المحور الجنوبي الذي يسيطر عليه الجيش العراقي ساكناً، باستثناء القصف الجوي والصاروخي.

ووفقاً لمصادر عسكرية عراقية، فإن القتال يدور منذ نحو ست ساعات في محاور عدة؛ هي محور بعشيقة، ومحور نوران، ومحور مخمور، ومحور الحمدانية، ومحور خازر، بينما بدا محور القيارة الجنوبي ساكناً بلا قتال باستثناء عمليات القصف المتبادلة صاروخيا ومدفعياً والاستهداف الجوي لطائرات التحالف لمواقع وتحصينات تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وتركزت معارك اليوم الرابع، على المحاور الستة في بلدات الحمدانية، وتل سقف، وبعشيقة، وقرقوش، وأجزاء من سهل نينوى الشرقي، فضلاً عن اشتباكات في قرية كاني الحرامي واللزكة والزاوية.

وعن سير المعارك، قال العميد في قوات "البشمركة"، فريد حسين أحمد، لـ"العربي الجديد"، إن مقاتلات أميركية، وأخرى لدول غربية قصفت اليوم، مخازن ومستودعات بالحي الصناعي التابع للموصل، يعتقد أنها تحوي على أسلحة نوعية لـ"داعش"، مبيّناً أن باقي القصف تركز على أهداف متحركة، وأخرى ثابتة للتنظيم في محاور القتال الستة.

وحتى الساعة، لم يسجّل أي تقدم لأيّ من الطرفين، رغم الغطاء الجوي الكامل الذي يوفر الدعم للقوات العراقية والتشكيلات الأخرى المتحالفة معها.

إلى ذلك، أفاد شهود عيان في بغداد، بأن أولى وحدات الجيش غادرت العاصمة فجر اليوم، متوجّهة إلى الموصل. وبحسب مصادر سياسية عراقية، فإنه من المقرر أن تبدأ زيارات ميدانية للبرلمانيين.



ذات صلة

الصورة

مجتمع

تعدّ مهنة القصَّخُون واحدة من المهن أو الفنون الثقافية الشعبية المتوارثة في مدينة الموصل العراقية، وقد ظهرت منذ العهد العثماني لكن انتشار الراديو والتلفزيون ساهما في اندثارها تدريجياً منذ ستينيات القرن الماضي.




الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة
بحيرة ساوة ومحيطها في العراق 1 (أرشد محمد/ الأناضول)

مجتمع

العراق مهدد بعجز مائي بحلول عام 2035. هذا ما حذّر منه الرئيس العراقي برهم صالح، تعقيباً على جفاف بحيرة ساوة الواقعة في محافظة المثنى جنوبي البلاد. يُذكر أنّ التغيّر المناخي والأنشطة البشرية تقضي على البحيرة.
الصورة

سياسة

أعلنت القوات الأمنية العراقية، اليوم الأربعاء، عن اعتقال 29 شخصاً من جماعة رجل الدين العراقي المثير للجدل محمود الصرخي بتهمة "التطرف الديني".

المساهمون