العراق: "داعش" يشنّ هجمات انتحارية في كركوك

بغداد
براء الشمري
21 أكتوبر 2016
+ الخط -
شنّ تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) صباح اليوم الجمعة، هجمات انتحارية في مناطق متفرقة في محافظة كركوك، شمال العراق، فيما اتخذت القوات العراقية، وقوات "البشمركة" الكردية إجراءات مشددة، وفرضت حظراً على التجوال، تحسباً لوقوع هجمات جديدة.

وأفاد مصدر أمني لـ"العربي الجديد"، بأن "انتحارياً ومسلحين آخرين من التنظيم، هاجموا في وقتٍ مبكر من صباح اليوم الجمعة، مقر شرطة كركوك السابق، وسط المدينة، في محاولة للسيطرة عليه"، مضيفاً أن القوات العراقية و"البشمركة" تصدوا للهجوم، ما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين الجانبين.

وبحسب المصدر عينه، فإن الانتحاري فجّر نفسه عند مدخل المقر بعد تعرضه لإطلاق نار، لافتاً إلى سقوط قتلى وجرحى خلال الهجوم.

كما لفت إلى أن "مسلحين آخرين من (داعش) هاجموا مقراً أمنياً في حي 90، وسط كركوك، من خلال الأسلحة المتوسطة والخفيفة والقنابل اليدوية"، مبيّناً قيام مجاميع أخرى من التنظيم بمهاجمة مقرات أمنية في منطقتي دمير وواحد حزيران، جنوبي المدينة.

إلى ذلك، أكّد مصدر أمني في قوات "البشمركة" الكردية، أن انتحاريين اثنين من عناصر تنظيم "داعش" فجرا نفسيهما داخل محطة للكهرباء في منطقة الدبس شمال غربي كركوك، موضحاً لـ"العربي الجديد"، أن التفجيرين أسفرا عن سقوط ضحايا من موظفي المحطة، لم يعرف عددهم بعد.

وذكر أيضاً أنّ القوات العراقية والكردية فرضت إجراءات أمنية مشددة، في مدن كركوك المختلفة، خشية تجدد الهجمات، كما تمّ حظر شامل على التجوال حتى إشعار آخر للحد من تحرك عناصر "داعش".

ذات صلة

الصورة

رياضة

تحدّث عبد الخالق مسعود، رئيس الاتحاد العراقي سابقاً، عن بطولة مونديال الأندية في قطر، والنجاح التنظيمي الكبير في استضافة المباريات وحضور الجماهير، إضافة إلى توجيهه كلمة للجماهير العراقية.

الصورة
رئيس الاتحاد الكويتي: البصرة مستعدة لتنظيم خليجي 25

رياضة

أكد أحمد اليوسف رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم سعادته الكبيرة لوجوده برفقة منتخب الكويت في العراق، خصوصاً في مدينة البصرة، وذلك لمواجهة منتخب "أسود الرافدين" ودياً غداً الاربعاء على ملعب البصرة الدولي، والتي تأتي ضمن تحضيرات المنتخب

الصورة
مصطفى الكاظمي (غيتي)

سياسة

أجرى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مساء الخميس، تغييرات شملت ضباطاً بارزين، على خلفية تفجيري الباب الشرقي في بغداد اللذين تسببا بسقوط أكثر من 140 قتيلاً وجريحاً. 
الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.