مفوضية اللاجئين تطلق حملة تبرعات لأهالي الموصل

18 أكتوبر 2016
الصورة
نازحون في العراق (المفوضية)
+ الخط -
أطلقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الثلاثاء، نداء عاجلاً لجمع التبرعات لصالح المدنيين المنكوبين في مدينة الموصل العراقية، بالتزامن مع بدء معركة تحرير المدينة من سيطرة تنظيم الدولة.

وقالت المفوضية في بيان، وصل "العربي الجديد": "ينتظر مدينة الموصل وأهلها ساعات صعبة للغاية. إذ تقف على أبوابها أكبر كوارث النزوح بسبب العملية العسكرية المرتقبة في ثاني أكبر مدن العراق. أكثر من مليون شخص قد يصبحون نازحين وبأمس الحاجة لشتى أنواع المساعدة الإنسانية".

وقال ممثل المفوضية في العراق، برونو جدو: "نواجه صعوبات للحصول على أراض لإقامة مخيمات عند اللزوم، وتأمين التمويل اللازم. استعداداتنا الحالية أفضل مما كان عليه الحال أثناء عملية حكومية مماثلة في مدينة الفلوجة غربي العراق، في وقت سابق من العام الحالي. لكن هناك حاجة ماسة إلى التمويل لبناء المخيمات وتوفير إمدادات الإغاثة للنازحين من غذاء ودواء فضلاً عن الحاجة الماسة لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي".

وأكدت المفوضية أن إجمالى ما طلبته للاستجابة الإنسانية لدعم أهالي الموصل بلغ 196 مليون دولار، ولم يصل منها سوى 33 في المائة فقط، "إن لم تصل الأموال المطلوبة ستكون هناك مشكلة حقيقية فى إعداد ما يلزم لمواجهة الشتاء الذى تصل فيه درجة الحرارة إلى صفر مائوية" بحسب البيان.

وأتاحت المفوضية للراغبين في التبرع دعمها بالمال عن طريق موقعها على الإنترنت، أملاً في استكمال الأموال اللازمة لمساعدة أهالي الموصل.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، اليوم الثلاثاء، إن حماية المدنيين أساسية لمستقبل العراق، ويجب أن تحتل الأولوية في استراتيجية الحكومة مع بدء هجوم عسكري كبير لاستعادة السيطرة على الموصل.

وقال غراندي في مؤتمر صحافي في بغداد: "إن حماية المدنيين هي أهم عنصر في هذه العملية من وجهة نظرنا". وشدد على أنه تلقى تأكيدات قوية من رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وحكومته بأن حماية المدنيين ستكون جزءاً من استراتجيتهم العسكرية لاستعادة المدينة.