رئيس الوزراء العراقي يعلن بدء معركة الموصل ضدّ "داعش"

رئيس الوزراء العراقي يعلن بدء معركة الموصل ضدّ "داعش"

بغداد
براء الشمري
17 أكتوبر 2016
+ الخط -
أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في الساعة الواحدة والنصف من صباح اليوم الاثنين، عن انطلاق معركة استعادة محافظة الموصل (شمال العراق) من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مؤكّداً أن العملية تتمّ بقيادة الجيش والشرطة الاتحادية.

ودعا العبادي، في كلمة متلفزة ألقاها وهو يرتدي الزيّ العسكري، أهالي الموصل للتعاون مع القوات العراقية، و"التعايش السلمي مع كافة المكوّنات بعد استعادة السيطرة على المحافظة"، مطالباً بإفشال جميع محاولات منع انطلاق العملية.

وأضاف: "دقت ساعة التحرير، ونعلن اليوم انطلاق عملية تحرير الموصل من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي بإرادة وعزيمة وسواعد العراقيين"، مشيراً إلى أن العملية "تتمّ بقيادة الجيش والشرطة الاتحادية، وليست أية جهة أخرى"، وتعهّد بأن يكون 2016 عاماً للخلاص من الإرهاب، ومن تنظيم "داعش".

وأكد العبادي، في بيان منفصل ليلة الأحد، أن جميع العراقيين على موعد مع مرحلة جديدة، بعد استعادة السيطرة على كامل الأراضي العراقية هذا العام، مبيناً أن الانتصار "بات ملك اليد".

وأشار إلى أن النصر "حصة جميع العراقيين"، وأن الحكومة تعمل على إعادة الاستقرار والخدمات للمدن التي تتم استعادتها من سيطرة "داعش"، لافتاً إلى أن القوات العراقية تقاتل التنظيم اليوم على مشارف الموصل.

من جانب آخر، قال الضابط في الجيش العراقي، المقدم إياد سيد عبد، في تصريح لوكالة "الأناضول"، إن "القوات العراقية بدأت فجراً برفع السواتر الترابية في مناطق سهل نينوى، وخصوصاً ضمن محور الخازر، شرق الموصل، لفتح الطريق أمام تقدم القطعات (الوحدات العسكرية) باتجاه مناطق سهل نينوى ومن ثم الموصل".

وأوضح عبد أن "طائرات التحالف شنّت سلسلة ضربات جوية على مواقع متفرقة للتنظيم داخل مدينة الموصل".


وأضاف أن "المدفعية الذكية الأميركية انضمّت للمعركة، وقصفت مواقع للتنظيم في ناحية بعشيقة، شرق الموصل، فضلاً عن ضربات جويّة أخرى لمناطق متفرقة بسهل نينوى".



ونقلت الوكالة ذاتها عن النقيب في قوات "البيشمركة"، شيرزاد زاخولي، قوله إن "البيشمركة باشرت القصف المدفعي على مواقع لداعش في قضاء تلكيف، ومحور النوران، ومنطقة الشلالات، شمالي الموصل".


يأتي ذلك في وقتٍ كشف فيه ضابط بالجيش العراقي للوكالة ذاتها، مفضّلاً عدم ذكر اسمه، أن "العمليات العسكرية لتحرير الموصل ستنطلق فجر الاثنين من محاور عدّة، وخصوصاً التي باتجاه مناطق سهل نينوى (شمال غرب الموصل)". 

وأوضح أن "جهاز مكافحة الإرهاب (يتبع وزارة الدفاع)، إلى جانب قوات البيشمركة (جيش الإقليم الكردي شمالي العراقي) قد يشنّان الهجوم الأول لتحرير مناطق سهل نينوى، ومن ثم تطويق الموصل، والوقوف على تخومها لبدء المرحلة الثانية من اقتحام المدينة". 

وأضاف أن "قائد جهاز مكافحة الارهاب، الفريق الركن عبد الوهاب الأسدي، وقائد عمليات صلاح الدين (تتبع الجيش)، الفريق الركن طالب شغاتي، يتواجدان الآن في محور الخازر، قرب الموصل، ويعقدان اجتماعات مكثفة مع قوات البيشمركة تحضيراً للمعركة".

ونقلت الوكالة ذاتها، عن ضابط بالجيش، أنّ القوات العراقية باشرت برفع السواتر الترابية، إيذاناً بالتقدم، وأن ثمّة ضربات جوية ومدفعية تُشنّ من قبل التحالف الدولي و"البيشمركة" على مواقع التنظيم في الموصل.

من جانبه، قال وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، إن هجوم القوات العراقية على الموصل يشكل "لحظة حاسمة"، مبدياً استعداد الولايات المتحدة، وباقي دول التحالف، لدعم قوّات الأمن العراقية ومقاتلي "البيشمركة" في"المعركة الصعبة المقبلة"، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

وسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) على الموصل في العاشر من يونيو/حزيران 2014، وتلا ذلك سقوط محافظات ومدن عراقية عدّة بيد التنظيم، فيما تؤكد قيادات عسكرية عراقية أن الآلاف من عناصرهم يشاركون في عملية عسكرية واسعة لاستعادة المحافظة بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم.

ذات صلة

الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة
بحيرة ساوة ومحيطها في العراق 1 (أرشد محمد/ الأناضول)

مجتمع

العراق مهدد بعجز مائي بحلول عام 2035. هذا ما حذّر منه الرئيس العراقي برهم صالح، تعقيباً على جفاف بحيرة ساوة الواقعة في محافظة المثنى جنوبي البلاد. يُذكر أنّ التغيّر المناخي والأنشطة البشرية تقضي على البحيرة.
الصورة

سياسة

أعلنت القوات الأمنية العراقية، اليوم الأربعاء، عن اعتقال 29 شخصاً من جماعة رجل الدين العراقي المثير للجدل محمود الصرخي بتهمة "التطرف الديني".
الصورة
الآشوريون العراقيون يحتفلون بعيد أكيتو في مدينة آشور الأثرية

مجتمع

احتفل عشرات من الآشوريين العراقيين برأس السنة الآشورية الجديدة، المعروفة باسم "عيد أكيتو"، يوم الجمعة الأول من إبريل/نيسان، في موقع أثري بمدينة آشور الأثرية القديمة.

المساهمون