"الائتلاف السوري" يقبل استقالة الحكومة.. ويدعو لمحاسبة قتلة "حلب"

30 ابريل 2016
الصورة
الائتلاف وصف قصف حلب بالجرائم ضد الإنسانية (العربي الجديد)
+ الخط -
طالب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة، "أصدقاء الشعب السوري بإجراءات ملموسة لوقف عدوان النظام على مدينة حلب"، الذي راح ضحيته ما لا يقل عن مائتي شخص بينهم أطباء وممرضون خلال الأيام العشرة الأخيرة.

وقال العبدة، في مؤتمر صحافي مساء اليوم السبت: "قيل لنا بوضوح إن حلب غير مستثناة من الهدنة المعلنة منذ شهرين"، مشيراً إلى أن "النظام لم يلتزم ببنودها وقصف المدينة بكافة أنواع الأسلحة"، كما وصف "ما يرتكبه النظام في حلب بجرائم الحرب ضد الإنسانية".

ووصف العبدة "ما حدث في مدينة عفرين من استعراض لجثث مقاتلين من المعارضة بجريمة حرب"، مطالباً بـ"محاسبة الفصيل الذي قام بالفعل"، الذي لاقى استنكارا واسعاً من كافة الأطراف السياسية العربية والكردية.

كما أكّد على أن "الائتلاف وافق على استقالة رئيس الحكومة السورية المؤقتة الدكتور أحمد طعمة"، مضيفاً أن "الائتلاف سيقوم بتكليف رئيس جديد لتشكيل حكومة في غضون عشرة أيام، على أن يكون مقرها في الداخل السوري".

وحصل "العربي الجديد" على معلومات خاصة، تفيد بأن الدكتور جواد أبو حطب هو الأوفر حظاً لشغل منصب رئيس الحكومة المؤقتة الجديد، إضافة إلى أن الائتلاف يسعى إلى تخفيف عدد الموظفين لعدم وجود إمكانيات مادية كافية، وتخفيض عدد الوزارات.

وأشار العبدة إلى أن "الائتلاف متمسك بتنفيذ بيان جنيف بالكامل وفي المقدمة هيئة الحكم الانتقالي"، لافتاً إلى أنه "يجب أن يكون هناك جدول زمني للمفاوضات في حال استئنافها". كما أكّد على أن "الانتقال السياسي هدف من أهداف الثورة ويسعى الائتلاف لأن يتم التوصل لحل سياسي يحقق مصالح الشعب السوري".