اتفاق روسي أميركي حول التهدئة بسورية على وقع المجازر

اتفاق روسي أميركي حول التهدئة بسورية على وقع المجازر

29 ابريل 2016
الصورة
الاتفاق يشمل حلب واللاذقية وضواحي دمشق (Getty)
+ الخط -
على وقع حرب الإبادة المتصاعدة التي يشنّها النظام السوري ضدّ شعبه، نقل موقع "روسيا اليوم"، اليوم الجمعة، عن مصدر دبلوماسي لم يذكر اسمه، قوله إن اتفاقاً روسياً أميركياً حول التهدئة في اللاذقية وضواحي دمشق وحلب سيبدأ من يوم غد السبت.

وقال المصدر الدبلوماسي، بحسب الموقع، إن "الاتفاق سيشمل مناطق حلب واللاذقية وضواحي دمشق التي تشهد أعنف الأعمال القتالية".

وأشار إلى أن "الاتفاق الروسي الأميركي هو إجراء إضافي للتسوية في سورية".

وأضاف أن "روسيا والولايات المتحدة باعتبارهما دولتين ترأسان بالتناوب اللجنة الخاصة بوقف القتال في سورية ستكونان ضامنتين لهذا الاتفاق وتأملان أن تلتزم جميع الأطراف المعنية بالتهدئة".

ويأتي هذا الاتفاق وسط تصعيد حرب الإبادة التي يشنّها النظام السوري، في مناطق متفرقة من البلاد، خصوصاً حلب، بدعم من المقاتلات الروسية. وقُتل وأُصيب المئات من المدنيين، خلال تصعيد غارات النظام على حلب خلال الأسبوع الجاري.

من جهة ثانية، ذكرت وكالة "رويترز" عن متحدث باسم الكرملين، أيضاً لم تذكر اسمه، أن روسيا مستعدة لإجراء كل الاتصالات اللازمة بشأن الحرب السورية، خصوصاً مع الولايات المتحدة.

إلى ذلك، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم الجمعة، إن نشر قوات خاصة أميركية في سورية دون التنسيق مع دمشق ينتهك السيادة السورية.

المساهمون